15 May 2018 - 10:51
رمز الخبر: 443630
پ
رئیس السلطة القضائیة:
قال رئیس السلطة القضائیة ایة الله صادق املي لاریجاني ان العدو یسعى عبر فرض الضغوط لثني ایران عن مواصلة قدراتها الدفاعیة والصاروخیة؛ لكن الجمهوریة الاسلامیة لن تخضع الى هذه الاملاءات ابدا.
آية الله صادق آملي لاريجاني

وفي تصریح له الاثنین خلال اجتماعه بكبار المسؤولین لدى السلطة القضائیة، اشار ایة الله املي لاریجاني الى قرار امریكا بالانسحاب من الاتفاق النووي؛ مؤكدا ان ذلك اضاف تجربة تاریخیة الى سجل خبرات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة المكتسبة على مرّ 4 عقود من الظلم والجور الذي مارسته امریكا بحق الشعب الایراني.

وقال رئیس السلطة القضائیة ان قرار واشنطن الاخیر اظهر بان الامریكان عدیمو الثقة وناقضون للعهود.

ونوه ایة الله املي  لاریجاني الى تاكیدات سماحة قائد الثورة الاسلامیة المكررة بانه لا یمكن الوثوق بامریكا؛ مردفا ان المسؤولین المعنیین بذلوا الجهود لكن واشنطن اظهرت بانها لن تفي بالعهود متى ما اقتضت مصالحها.

واستطرد، ان امریكا افصحت الیوم عن جهودها الرامیة للإطاحة بالجمهوریة الاسلامیة؛ بما یستدعي التحلي بالیقضة في مواجهة المحاولات الامریكیة والاوروبیة لبث الخلافات والوقیعة بین افراد الشعب والمسؤولین في البلاد.

واشار رئیس السلطة القضائیة الى ان الجمهوریة الاسلامیة تنتهج الیوم امثل الطرق واكثرها حكمة؛ مبینا ان ایران وافقت على بعض التعهدات رغم انها لم تكن في اطار معاهدة الحدّ من الانتشار النووي (ان بي تي)، وذلك لتظهر احقیّتها وتفند المزاعم الواهیة ضد البلاد.

وتابع، وجاء قبل كل ذلك فتوى سماحة قائد الثورة الاسلامیة بتحریم الاسلحة النوویة لكن امریكا أبدت بانها تسعى وراء قضایا اخرى فی سیاق معارضتها لكیان الجمهوریة الاسلامیة والشعب الایراني.

وشدد ایة الله املي لاریجاني قائلا: انه ینبغي في مواجهة هذه المواقف العدائیة التحلي بالقدرات والطاقات الذاتیة وان یعمد المسؤولیون بكل صدق وعبر الاتكال على الشعب واستخدام طاقاته الكامنة الى حل معضلات البلاد.

وفي جانب اخر من تصریحاته الیوم، هنا رئیس السلطة القضائیة الشعب والمقاومة في لبنان على نجاح الانتخابات النیابیة في هذا البلد؛ مصرحا ان امریكا وعملاءها انفقوا كثیرا لفصل الشعب اللبناني على مسار المقاومة لكن نتائج الانتخابات اكدت بان هذا الشعب بلغ مرتبة من الوعي السیاسي والبصیرة لكي یمیز بین الصدیق والعدو.

واشار ایة الله املي لاریجاني الى الانتخابات النیابیة في العراق، قائلا انها جرت في اجواء سادها الهدوء؛ ومعربا عن امله بان تسهم نتائج هذه الانتخابات في رفعة وازدهار الشعب العراقي. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.