15 August 2018 - 11:19
رمز الخبر: 445083
پ
استاذ الحوزة العلمية في النجف:
استنكر بشدة استاذ الحوزة العلميّة في النجف الأشرف اية الله السيد علي الأكبر الحائري في بيان العقوبات الامريكية الظالمة على الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، معتبرا الحصار جزء من حملة عشوائيّة جائرة يقوم بها الاستكبار العالمي والصهيونيّة العالميّة ضدّ الإسلام والمسلمين من جميع المذاهب والطوائف الإسلاميّة في العالم.
اية الله السيد علي الأكبر الحائري

وقال آية الله الحائري في بيان أن من الضروري للحوزة العلميّة المباركة في النجف الأشرف أن تقول كلمتها في هذه الظروف العصيبة التي تمرّ بها الامّة الإسلاميّة جمعاء ليستضيء بها المؤمنون ويتمّ تسجيلها في التاريخ.

واشار آية الله الحائري إلى وقوف الجمهوريّة الإسلاميّة إلى جنب الشعوب الإسلاميّة في المنطقة، ودعمهم بكلّ غال ونفيس في كلّ بلاء ومحنة، وقال: قد حان الأوان في الحال الحاضر أن نقوم بالرد الجميل إليها في تعرّض شعبها للحصار الاقتصادي الظالم، ونقف إلى جنبهم موقف الداعم الشريف، بكلّ ما نقدر عليه من قول أو عمل، ولو بكلمة نضمّد بها جراح قلوبهم الطاهرة.

واكد استاذ الحوزة العلمية في النجف الاشرف ان هذه العقوبات ليس المقصود بها فقط الجمهورية الاسلامية وانما هو جزء من هجوم عشوائي جائر ضد الامة الاسلامية بكل طوائفها ومذاهبها ، مستنكرا بشدة هذا الاجراء الامريكي الظالم على ايران محذرا الحكومات الاسلامية من الالتزام بهذه العقوبات التي لربما ستطال اثارها السلبية على المنطقة .

وحول الالتزام بهذه العقوبات من قبل اي حكومة من الحكومات الاسلامية اعلن اية الله الحائري موقفه بصراحة مؤكدا ان الالتزام بهذه العقوبات مصداق واضح للركون الى الظاليمن كما جاء في القران الكريم (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسّكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثمّ لا تنصرون).

واسار الى ان الشعب الايراني المسلم سيخرج من هذه المحنة منتصرا ومرفوع الرأس امام الله والتاريخ ولا يبقى للمسببين والمؤيدين لهذه العقوبات الا الخزي والعار ، معلناً تضامنه الكامل مع الجمهورية الاسلامية حكومة وشعباً. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.