22 August 2018 - 18:41
رمز الخبر: 445207
پ
أاكد خطيب صلاة عيد الأضحى في كربلاء المقدسة ان البلد الطاهر وبلد الائمة العراق الذي اودع الله فيه نصف ائمة أهل البيت عليهم السلام من سامراء وحتى بغداد والنجف وكربلاء له رب يحميه".
  الشيخ حبيب الكاظمي

وقال الشيخ حبيب الكاظمي في خطبة صلاة العيد التي اقيمت في منطقة مابين الحرمين الشريفين اليوم الاربعاء، ان "أبرهة الحبشي حينما جاء بجيشه قال له عبد المطلب عليه السلام انا صاحب الابل وللبيت رب يحميه،" مبينا ان "البعض منا يسمع خبرا من هنا وهناك والبعض الاخر يروج لامور غير مضيئة وهنالك من يتألم ازاء تلك الاحداث".

واضاف "كم مرت علينا من المحن خلال المدة المتطاولة وفي القرون المتمادية الا ان اليد الالهية ترعانا وتخرجنا من هذه المحن.

واوضح الكاظمي انه طيلة الفترة الزمنية منذ ان نصب الامام علي عليه السلام اميرا على هذه الامة من قبل النبي محمد صلى الله عليه وآله وحتى يومنا الحاضر فان هذه الامة تعيش في ظل رعاية هذه اليد الحامية".

واكد انه "في ظل تقلبات الاحوال، واشتداد الازمات، واسوداد الافق، وعند اليأس وبلوغ القلوب الحناجر فان اليد الالهية ترعى الجميع،" مبينا ان "هذه سنة الله تعالى في خلقه، مستشهدا بالنبي موسى عليه السلام حينما اصبح العدو من ورائه والبحر من امامه شق الله له طريق يابس ليسلكه، وكذلك الحال حينما القي نبي الله يوسف في غيابة الجب ووصل الى الموت من شدة الجوع والعطش فارسل الله له من ينقذه".

واوضح "اننا نتألم لحادث هنا او هناك، ولكن هل يعقل ان امام زماننا يهمل امرنا ولايعرف شيء عن اخبارنا،" مؤكدا ان "قلبه الشفيق يهتم بنا ويجعل يده مرتفعة الى السماء دائما للدعاء لنا".

واستدرك خطيب صلاة العيد ان "إدامة تلك الرعاية والابتعاد عن النقم، تشترط ضرورة الحذر من اثارة الغضب الالهي" مبينا انه "كلما اتسعت دائرة الظلم وتم التجاوز على حدود الله فان تلك المعاصي تنزل النقم".

واكد الكاظمي في ختام خطبته على "ضرورة الالتفاف حول راية المرجعية الدينية العليا كونها أقرب الموجودات الى أمام الزمان ووجوده الشريف طوال غيبته،" مبينا ان "الالتفاف حول هذه الراية ستجعل الجميع تحت رعايته". (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.