08 September 2018 - 12:47
رمز الخبر: 445485
پ
الشيخ ماهر حمود:
اشار رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" ​الشيخ ماهر حمود​ في الموقف السياسي الاسبوعي الذي يلقى في خطبة الجمعة، أن "كل ما يذكر في تأخير ​الحكومة​ يكاد يكون اخفاء للحقيقة، فهنالك اسباب تطرح على اساس انها اسباب التأخير تتعلق بالحصص ونسبة التمثيل التي اظهرتها ​الانتخابات​، وهذا صحيح من جانب ولكن السبب الرئيسي يكمن في الاسباب الخارجية".
الشيخ ماهر حمود

وراى حمود انه "في اول الامر كانوا ينتظرون نتيجة العدوان على مينا الحديدة في اليمن، والآن ينتظرون امرين: ​المحكمة الدولية الخاصة بلبنان​، والاهم، معركة ادلب التي ستؤكد دحر المؤامرة العالمية على سوريا. لقد انكشفت السياسات الغربية كلها، اذا ما تمت مقارنة معركة ادلب اليوم ب​معركة حلب​ في آخر العام 2016 وأول 2017، حيث ارتفعت اصوات عالمية وبضجيج غير عادي تخوف وتنذر من المجازر ضد المدنيين وغيرهم. وعندما انقشع غبار المعركة وتبين ان هذا الضجيج هو فقط للدفاع عن المجموعات المسلحة وتثبيط همة ​الشعب السوري​ ومن يناصره، بانت الحقائق". (۹۸۶/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.