08 September 2018 - 12:04
رمز الخبر: 445487
پ
اية الله الحسيني البوشهري:
اوصى خطيب الجمعة في قم الشعب العراقي بان ينتبهوا الى مؤامرات الاعداء، مصرحا نحن نوصي الشعب العراقي الشقيق باليقظة امام مؤامرات الاعداء لان الاعداء اليوم يحاولون شق الصف الشيعي وخلق توترات بين الطائفة الشيعية، فينبغي على كافة شرائح الشعب العراقي أن يتكاتفوا للحافظ على وحدة العراق.
ایة الله حسيني البوشهري

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن خطيب صلاة الجمعة في قم المقدسة اية الله السيد هاشم الحسيني البوشهري، أكد أن اعطاء حق كل فرد من افراد المجتمع حقه يعد احد اركان العدالة الاجتماعية، قائلا: أن للشعب والمسوؤلين حقوق متبادلة ينبغي الاهتمام بها.

وأضاف ان احد اسباب هلاك المجتمعات هو عدم مراعاة حقوق افراد المجتمع، فالمسؤول عندما يترك المجتمع ويسعى لتحقيق مصالحه الشخصية ان المجتمع سيواجه مشكلات كبيرة، فاحدى وظائف المسؤولين الدفاع عن حقوق الشعب امام الظالمين.

وأشار عضو جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة الى قرب حلول شهر محرم واسبوع الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، موضحا أن شهر محرم هو شهر اخذ الدروس والعبر وهو شهر انتصار الدم على السيف وهو افضل فرصة لتبليغ التعاليم الدينية.

وتابع أن في هذا الشهر يمكن أن نعرف اهداف ثورة عاشوراء الى الناس بشكل جيد، حيث حصلت واقعة تشمل عناصرثلاثة من العاطفة والملحمة والمنطق، فسيد الشهداء سار على طريق رسول الله (ص) بثورته على الظلم وكان هدفه الحقيقي اقامة الحق والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ومحاربة الفساد في المجتمع.

وبين اية الله السيد هاشم الحسيني البوشهري أن الهدف الاساسي لثورة الامام الحسين (ع) كان القضاء على الجهل والانحراف في المجتمع الاسلامي من الجذور، موضحا أن المتوقع من المعزيين الحسينيين أن يقيموا مراسم عزاء الامام الحسين في المواكب بشكل مبهر حيث أن رأس مالنا هو حب اهل البيت عليهم السلام وينبغي الحفاظ على رأس مال كهذا حتى في الظروف الصعبة.

وأوصى خطباء المنبر الحسيني بتبيين التعاليم الدينية للناس، مؤكدا ان الرواديد ينبغي أن يكونوا صوت العزاء الحسيني وينبغي الابتعاد عن البدع وعدم السماح لها بالدخول في مراسم العزاء.

وأشار عضو مجلس خبراء القيادة الى اجلاس الخبراء الاخير، قائلا: أن هذا الاجلاس كانت له ثمرات جيدة حيث كان الهدف من انعقاده مطالبة رؤساء السلطات الثلاث بايلاء اهتمام اكبر لحل المشكلات الاقتصادية ولذلك تم دعوة رؤساء السلطات الثلاث الى هذا الاجلاس.

وتابع أن مجلس خبراء القيادة يقف الى جانب الشعب ويعمل لحل مشكلاتهم، موضحا أن اية الله جنتي كانت له تصريحات قيمة على صعيد حل مشكلات الناس.

وأشار الى لقاء اعضاء مجلس خبراء القيادة مع قائد الثورة الاسلامية، قائلا: أن قائد الثورة الاسلامية بين خلال هذا اللقاء وظيفة الشعب والنخب والمسوؤلين، حيث قال أن التحرك نحو التكاتف التام والابتعاد عن القاء اليأس في المجتمع في هذه  الظروف التي كشر الاعداء عن انيابهم فيها هو السبيل الوحيد للعبور من هذه الظروف.

وتابع أنه بالتزامن مع الحرب الاقتصادية التي يشنها الاعداء على البلد تشن حرب اعلامية ايضا، ويمكن أن يكون ضررها اكبر من الحرب الاقتصادية، فاذا قمنا بمواجهة بعضنا لبعض سوف نصبح لاعبين في ميدان الاعداء.

وأشار اية الله الحسيني البوشهري الى اوضاع المنطقة، موضحا أن الانتخابات تم اجراؤها في العراق منذ اربعة اشهر الا أن الحكومة لم تتشكل حتى الان، وبدء الاجانب وخاصة امريكا انشطة مريبة لكي لا يسمحوا للشعب العراقي أن يخرج من ازماته.

واوصى الشعب العراقي بان ينتبهوا الى مؤامرات الاعداء، مصرحا نحن نوصي الشعب العراقي الشقيق باليقظة امام مؤامرات الاعداء لان الاعداء اليوم يحاولون شق الصف الشيعي وخلق توترات بين الطائفة الشيعية، فينبغي على كافة شرائح الشعب العراقي أن يتكاتفوا للحافظ على وحدة العراق، ان الحشد الشعبي قام بعمل كبير لحفظ وحدة الاراضي العراقية وينبغي أن يتم تكريم هذه المؤسسة.

وحول الاجتماع الايراني التركي الروسي في طهران لحل الازمة السورية، صرح اية الله البوشهري، أن هذا الاجتماع سيكون اجتماعا هاما وقراراته حول سورية ستكون مؤثرة جدا، الجيش السوري احرز تقدما كبيرا خلال السنوات الماضية ونأمل أن يتم حل مشكلة محافظة ادلب التي تجمع فيها عدد كبير من الارهابيين خلال هذا الاجتماع وتنتهي صفحة الارهاب في سورية وتنتهي الامور لصالح الشعب السوري. (986/ع972)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.