24 September 2018 - 11:02
رمز الخبر: 446741
پ
أدان الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية اية الله الشيخ محسن الاراكي الجريمة الارهابية البشعة التي نفذتها ايادي الاستكبار العالمي في الاهواز.
آية الله الاراكي

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية اية الله الشيخ محسن الاراكي أدان الجريمة الارهابية البشعة التي نفذتها ايادي الاستكبار العالمي في الاهواز.

وأضاف أن اهالي محافظة خوزستان كانوا ومازالو السند الداعم للثورة الاسلامية، مبينا أنني كنت شاهدا على تضحيات العشائر العربية في خوزستان خلال الحرب الصدامية المفروضة على ايران.

وبين أن الحكومة الشيعية الاولى التي تشكلت بعد الامام الحسن (ع) تشكلت في خوزستان، وعلى مر العصور كانت حكومات تلك المنطقة مرتبطة بالائمة الطاهرين.

وأشار الى أن بعض دول المنطقة والاستكبار العالمي يقفون خلف هذه العمليات الارهابية في ايران.

وأكد اية الله الاراكي أن الجمهورية الاسلامية حتى الان صبرت واتخذت الصمت امام استفزازات بعض الدول في المنطقة وامريكا ولكن اليوم لا يجوز السكوت على هذه العمليات الاجرامية.

وطالب الحكومة والمسؤولين بعدم التراجع امام امريكا، لانه يجعلها اكثر وقاحة، فاليوم ينبغي أن نتعامل مع امريكا تعامل الند بالند، ونقف امام غطرسة الحكومة الامريكية.

وفي الختام ابتهل الى الله بعلو الدرجات للشهداء والصبر والسلوان لاهالي الشهداء.

يذكر ان عناصر من زمرة ارهابية انفصالية شنت يوم السبت هجوما على مراسم استعراض عسكري في مدينة الأهواز جنوب غرب ايران واسفر الهجوم الارهابي عن استشهاد 25 شخصا وجرح نحو 60 اخرين من المواطنين والعسكريين الحاضرين والمشاركين في المراسم.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.