28 September 2018 - 17:25
رمز الخبر: 446817
پ
الشيخ علي دعموش:
اعتبر نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ علي دعموش، في خطبة الجمعة، "أن أعظم الخيانة هي خيانة الزعماء والقادة لقضايا الامة والتفريط بمصالحها وحقوقها"، مشيرا الى "ان التطبيع مع العدو الصهيوني ومع اميركا ضد ايران وضد القضية الفلسطينية هو أعظم خيانة للاسلام وللأمة ولفلسطين وللقدس".
الشيخ دعموش

وأعلن "ان التطبيع مع اسرائيل والتعاون معها وصل الى مستويات غير متوقعة، وهو ما صرح به رئيس وزراء العدو بنيامين نتانياهو الذي أعلن أكثر من مرة وبالأمس من على منبر الامم المتحدة، عن وجود تعاون مع دول عربية لم يكن يتوقع ان تتعاون معه بهذا المستوى.. ويقول نتانياهو عن هذا التعاون بأنه "لم يسبق له مثيل في تاريخ إسرائيل".

وأكد الشيخ دعموش "أن التطبيع من قبل الأنظمة الخائنة لن يجعل من اسرائيل كيانا مقبولا لدى شعوب المنطقة، بل ستبقى اسرائيل في نظر هذه الشعوب كيانا محتلا غاصبا قائما على القتل والإرهاب والعدوان وارتكاب المجازر، وهي تجاهر بذلك، وبالامس كان يعلن نتنياهو من على منبر الامم المتحدة وأمام العالم كله وبكل وقاحة، بان اسرائيل ستواصل عدوانها على سوريا وستعتدي على العراق وعلى لبنان متى شاءت".

وقال: "ان اميركا واسرائيل اليوم وفي ظل ادارة ترامب، هما في اوج علوهما وافسادهما واستكبارهما وشيطنتهما وغطرستهما، وهما لا يفهمان الا منطق العدوان والتهديد والوعيد والعقوبات.. وتحاول اميركا فرض ارادتها على العالم بكل وقاحة وصلافة، في ظل تهيب مريب من قبل المجتمع الدولي ورهبة عالمية ملفتة، حيث لا نكاد نسمع من زعماء العالم في مواجهة التصريحات والإجراءات التي يقوم بها ترامب على اكثر من صعيد سوى ردود فعل خجولة".

ورأى "ان الاجراءات والسياسات التي تمارسها الإدارة الأميركية هي المسؤولة عن التوتر والتصعيد في المنطقة وفي العالم، وليس أمام الدول والشعوب المستهدفة لمواجهة هذه الغطرسة وإفشال المخططات الاميركية الجديدة سوى الصبر والصمود والمقاومة. فالمقاومة في لبنان وفلسطين وسوريا وايران واليمن وخلال كل المراحل السابقة أفشلت العدوان والعقوبات والحصار والفتن، وألحقت الهزيمة بالمشروع الاميركي الاسرائيلي السعودي في سوريا، وخرجت ايران من حصار دام اكثر من ثلاثة عقود اكثر قوة وحضورا ونفوذا، ولم تستطع كل آلة الارهاب الاميركي الاسرائيلي ان تحقق أهدافها في المنطقة او أن تثني شعوب المنطقة عن الدفاع عن اوطانها وحقوقها، واليوم مهما حاولوا سيفشلون مجددا وسيصابون بالخيبة والهزيمة".

وفي الشأن اللبناني، اعتبر الشيخ دعموش انه "لا يجوز ان يبقى البلد أسير بعض الطموحات والرغبات الجامحة وغير الواقعية، وأن الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة معني بوضع حد للعناد الذي تمارسه بعض الجهات السياسية المعروفة التي تطالب بأكثر من حجمها، وانهاء الجدل حول الحقائب، ووضع صيغة معقولة تضم الكتل الاساسية وتراعي عدالة التمثيل"، مشيرا الى "ان الناس لم تعد تحتمل مستوى الانحدار الذي وصل اليه البلد على الصعيد الخدماتي والاقتصادي والاجتماعي، فقد بات المواطن يشعر انه متروك لمصيره ويعيش في غابة وليس في دولة، ولذلك الاسراع في تشكيل الحكومة بات ضرورة ملحة لانقاذ البلد واعادة ثقة المواطن بالدولة". 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.