24 November 2018 - 11:09
رمز الخبر: 447695
پ
رئيس الشؤون الدينية التركي:
علي أرباش: "أهم ما يوصف به جيل الشباب حاليا هو الحماس، غير أنه إذا تم توجيه هذه الطاقة الحماسية في سبل الخير والحق والحقيقة، فستتحول إلى رحمة جياشة".
 أرباش على

قال رئيس الشؤون الدينية التركية علي أرباش اليوم الجمعة، إن سيدنا محمدا (صلى الله عليه وسلم) هو مثل الشباب الأعلى.

وأضاف في ندوة بعنوان "نبينا والشباب" بمدينة إسطنبول: سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) كان شابا يتمتع بشأن رفيع وسط الجميع في مكة، وكان يوصف دوما بالصادق الأمين.

وأشار أرباش في كلمة مسجلة عُرضت بالندوة، إلى وجود نهج يربط الشباب دائما بالمشاكل عند الحديث عنهم في العصر الحالي.

وأوضح أن "أهم ما يوصف به جيل الشباب حاليا هو الحماس، غير أنه إذا تم توجيه هذه الطاقة في سبل الخير والحق والحقيقة، فستتحول إلى رحمة جياشة".

وأضاف إذا تم توظيف واستثمار عواطف الاعتراض التي يُظن أنها مرتبطة بجيل الشباب، في اتجاه مواجهة الشر، والظلم، والذنوب، فسيصبح الشباب هو "الفريق المؤسس لمستقبل الإنسانية المضيء".

ودعا أرباش إلى ضرورة إعطاء الأولوية إلى فهم الشباب، ومنحهم القيمة التي يستحقونها، ومعاملتهم في ضوء النهج النبوي.

وتابع: "من الضروري إقامة علاقات صداقة مع الشباب، ومشاركتهم الوقت فضلا عن الخبرات والأفكار، ومنحهم سلطة، وتحميلهم مسؤولية".

وخلص أرباش إلى أن "العالم سيتغير حال اجتمعت حقائق الإسلام بحماس الشباب".

ومنذ مطلع الأسبوع الجاري، تنظم رئاسة الشؤون الدينية التركية فعاليات عديدة في إطار ما يعرف بـ "أسبوع المولد النبوي الشريف"، وسط مشاركة كبيرة على المستوى الشعبي والحكومي.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.