24 November 2018 - 13:36
رمز الخبر: 447710
پ
المفتي العام السوري:
أكد مفتي سوريا الشيخ 'أحمد بدر الدين حسون'، ان ربط المقاومة بالإرهاب يعد إتهاما لها؛ لافتا الى ان التدخل في الشؤون الداخلية لبلد ما دون موافقة قادته، هو الارهاب بعينه، لذلك ينبغي ان يكون هدفنا الأول معرفة جذور ظاهرة الإرهاب.
احمد بدرالدين حسون

وأضاف الشيخ حسون اليوم السبت، خلال المؤتمر الثاني والثلاثين للوحدة الإسلامية بطهران، ان الله سبحانه وتعالى حثّ الجميع على الوحدة ناهيا اياهم عن النزاع مع بعضهم الآخر. 

وفيما أشار الى ان ضرورة تعزيز الوحدة باتت اليوم ملموسة أكثر من ذي قبل، قال المفتي السوري ان الأمة الإسلامية تحولت اليوم الى مجموعة من الأجزاء وقد تم إبرام مجموعة من الصفقات من قبل الأعداء لسفك دماء المسلمين.

وأكد الشيخ حسون على الأمة الإسلامية أن لا تنصاع الى مصالح الآخرين والقوى العالمية؛ مدللا بالقول أن هذا الأمر لن يؤدي الا الى إهدار مصالح المسلمين وخسرانهم. 

وفي جانب آخر من حديثه، نوّه مفتي سوريا على ضرورة تحرير القدس الشريف من براثن الأعداء؛ مؤكدا ان أي محاولة تأتي خلافا لهذا الهدف تعد مساعدة للأعداء.

كما أشار الى ظاهرة التكفير المشؤومة، داعيا بالقول 'علينا أن نتغلب على هذه الظاهرة التي يتم تصديرها (من الخارج) الى بلداننا'.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.