24 December 2018 - 23:06
رمز الخبر: 449120
پ
استقبل رئيس حركة "الإصلاح والوحدة" الشيخ ماهر عبدالرزاق، رئيس جمعية "قولنا والعمل" الشيخ أحمد القطان، في دارته في برقايل- عكار، وجرى التباحث في الأوضاع الداخلية للمنطقة لا سيما ملف الحكومة العالق.
 عبد الرزاق والقطان

عبد الرزاق
بعد اللقاء، كانت كلمة للشيخ عبد الرزاق الذي قال: "نرحب بالشيخ أحمد القطان في دارته وبين أهله والوفد المرافق له، ويهمنا أن نوجه رسائل للقوى السياسية ونقول لهم إن انهيار لبنان إقتصاديا وسياسيا يشكل وصمة عار على وجوهكم، والتعاطي من قبلكم لهذا الملف بهذا الأسلوب يشكل استهتارا ويسيء إلى الشعب اللبناني. ونحن على يقين أن بعض هذه القوى السياسية لا تعمل لمصلحة الشعب اللبناني ولا لمصلحة الوطن ولا تخدم مصالح الوحدة الوطنية، إنما هو عمل للمصلحة الشخصية والحزبية".

اضاف: "كل هذه الأزمات المتراكمة من الكهرباء إلى الغلاء المستفحل والنفايات والصحة والبطالة، للأسف لم تشكل حافزا للقائمين على ملف الحكومة بأن تدفعهم لتحمل المسؤولية. ونحن هنا نطالب الشعب اللبناني بأن يكون على قدر المسؤولية وينتفض لهذه الأزمات ويلفظ القوى السياسية التي تتحكم بلقمة عيشه ونحن هنا في عكار نعيش مع الناس همومهم، فهي تريد أن تأكل وتشرب، ونرى معاناتهم كل يوم في تزايد". 

وناشد الشيخ عبد الرزاق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري أن يتحملا المسؤولية ويوقفا هذه المسرحية في تشكيل الحكومة التي تسيء إلى الشعب اللبناني وإيقاف المماطلة، فإما التأليف أو الإستقالة".

القطان
ثم كانت كلمة للشيخ القطان الذي قال: "تشرفنا بزيارة الشيخ عبد الرزاق والإخوة في حركة "الإصلاح والوحدة" هنا في عكار، حيث العروبة الأصيلة. فعكار المقاومة بأمس الحاجة للتنمية كما البقاع والجنوب وسائر المناطق المحرومة في لبنان من الإنماء والعناية من قبل الدولة. ونحن نطالب جميع القوى السياسية في لبنان وخصوصا القائمين على ملف تشكيل الحكومة بالإسراع في تأليف الحكومة وإصلاح ما يمكن أن نصلحه من الأزمات العالقة والمنتشرة في البلد وخصوصا هذه الظروف الإقتصادية الصعبة التي بات اللبنانيون لا يطيقونها. فالفقر لا يعرف دينا ولا مذهبا ولا خيارا سياسيا".

وختم: "نحن نجدد الطلب بالإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية مقاومة، ونطالب السياسيين بالتخلي عن الإستكبار والتعالي وندعوهم للتواضع من أجل مصلحة لبنان وشعبه فنحن كما كنا بحاجة للبنان المقاوم عسكريا في وجه الإرهاب الصهيوني والتكفيري نحن بحاجة للبنان الدولة والمؤسسات لبنان القوي المكافح للفساد والذي يكون مع مصالح شعبه وحقوقه، ونحن نؤكد وجوب الإسراع بتشكيل الحكومة للخروج بلبنان من هذا النفق المظلم".

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.