04 January 2019 - 21:10
رمز الخبر: 449642
پ
دعا خطيب وإمام الجمعة في الناصرية الشيخ محمد مهدي الناصري، جميع المسؤولين والموظفين للتكامل ببنــاء المنهج الصحيح في كافة مؤسسات الدولة العراقــية.

وقال الشيخ الناصري في الخطبة الثانيــة من صلاة الجمعة أنه قبل أيام مرات علينا أحداث وعلينا التواصل معها بصورة إيجابيــة، منها، ذكرى أعدام الطاغية المجرم صدام التي أدخلت الفرحة في قلوب المؤمنين وازعجت المنافقين.

وأضاف، إن استذكار يوم السيادة  والتخلص من النظام البائد، فكرة ان نحترمها ونتواصل في الاستذكار بها، منوها على ان لا نكون خاضعين للدول الاقليمية والدول الكبرى، متمنيا أن تتطور هذه الاعمال  دون محاربتها لانها صدرت من حكومة او حكومات قد نختلف مع اشخاصها.

وأنتقد الناصري، المسؤولين الذين يريدون بداية عمل جديد ولكن بهدم الاعمال الايجابية الصادرة من قبل الحكومات التحادية او المحلية، مذكرا الجميع علينا ان نتعلم من الآخــر وان نبقي الافضل والانسب ونطوره ولانهدم الاعمال كافة بحجة البدء من جديد.

ودعا الناصري جميع المسؤولين والموظفين لتكامل في بناء المنهج الصحيح لمؤسسات الدولة، مشيرا لعدد من القضايا المهمة للمجتمع والدولة، منها، انتصارات الجيش والحشد ويوم السيادة واعدام الطاغية، مؤكدا على استخدام المنهج الصحيح والرصين في بناء الدولة.

وأشار الى قضية رمي العيارات النارية في المناسبات، مذكرا بقول العلماء بهذه المسئلة، بان الرامي يتحمل المسؤولية الشرعية والعرفية والقانونية وعلى الدولة ان تتخذ الاجراء القانوني المناسب بحق من يستخدم العيارات النارية وان تتخذ خطوة شبيه بخطوة الدكة العشائرية التي اعتبرت حكمها حكم الارهاب معتقدا ان ذلك فيه أمان للمجتمع والناس أجمع.

وبّيـن الناصري ان من واجب الآباء والأمهات متابعة الأبناء اثناء وجودهم بالبيت وخارجه، ناقلا حادثة وقعت قبل عدة أيام، بان الشرطة داهمت احدى المقاهي، ووجدت فيها اعداد كبيرة من الشباب والاطفال واعتقلت اثنا عشر طفلا دون سن البلوغ.

وأوضح، قد فوجئ الاباء بدعوة من الشرطة لكفالة ابنائهم لوجودهم في تلك المقاهي المشبوهة وهم دون السن القانوني واثناء وقت المدرسة، ويحملون معهم الكتب، تاركين مدارسهم، منوها، الآباء والامهات لخطورة عدم المتابعة.

وفي الشأن الفقهي، سلط  سماحته الضوء على عدة مسائل فقهية، منها هل يحق للولد مناقشة أبويه على أفكار قد يرها خاطئ، والجواب نعم يحق له ذلك، ولكن مع الحفاظ على آدب الحوار وعدم رفع الصوت فكل القضايا يحق مناقشتها.

وفي مسئلة آخرى سئل أحد المراجع من أحد مقلديه، يقول أن أمي تقول له بان يطلق زوجته وإلا ستكون عاق لي..ويسال ماذا عليّ ان أفعل .هل ملزم بذلك؟

والجواب، إنه غير ملزم بذلك، والتعامل بلطف وبطرق مهذبة مع وأمـه.

 

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.