17 January 2019 - 16:40
رمز الخبر: 449853
پ
آية الله جنتي:
قال رئيس مجلس خبراء القيادة 'اية الله احمد جنتي': ان الفضاء الافتراضي من شأنه ان يوفر فرصا لنا وتوظيف هذه الفرص في سبيل مصالح الاسلام والثورة والبلاد.

جاء ذلك في تصريح ادلى به اية الله جنتي اليوم الخميس خلال الاجتماع المشترك بين اعضاء الهيئة الرئاسية لمجلس خبراء القيادة مع اللجان الداخلية التابعة لهذا المجلس.

واشار رئيس مجلس خبراء القيادة الى الهواجس التي اصبحت مصدر قلق الكثيرين حيال التهديدات الناجمهة عن الفضاء الافتراضي؛ مبينا انه وفق رأي الخبراء فإنه يمكن توظيف الفضاء الافتراضي في خدمة مصالح الثورة الاسلامية والبلاد.

ونوّه رئيس مجلس خبراء القيادة الى اقتراب الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران؛ قائلا: ان الاعداء كرّسوا طاقاتهم للقضاء على الاسلام والجمهورية الاسلامية وبما يستدعي منّا ان نتحلى بالوعي لرصد وافشال مؤامراتهم.

وشدّد اية اللة جنتي على اهمية الوحدة والانسجام بين الشعب والمسؤولين في البلاد؛ داعيا الجميع الى تعزيز حضورهم في كافة الساحات دفاعا عن مواقف الثورة وحماية انجازتها في مواجهة الاعداء.

وتابع قائلا: لقد مرّت اربعة عقود على الثورة الاسلامية حيث ان الاعداء وحتى الاصدقاء لم يتصورا ان تتمكن الثورة من مواصلة مسارها في ظل هذا الكم من الاعداء، لكنها استطاعت بفضل الباري تعالى على افشال المؤامرات؛ مؤكدا على الجميع بضرورة اداء دور فاعل في خضم الحرب النفسية التي يخوضها العدو ضد الجمهورية الاسلامية.

واوضح ان هؤلاء يسعون في اطار مخططاتهم الى التمويه على الراي العام وسحب ثقة الشعب ازاء المسؤولين وذلك باستخدام وسائل الاعلام الكثيرة التي بحوزتهم.

واكد رئيس مجلس خبراء القيادة على ضرورة التصدي لهذه المؤامرات عبر الافصاح عن الانجازات العظيمة وبما يشمل المادية والمعنوية التي تحققت في مرحلة ما بعد الثورة الاسلامية داخل البلاد.

وفي السياق ايضا دعا اية الله جنتي المسؤولين الى بذل الجهود لتلبية حاجات الشعب ومعالجة الظروف والضغوط الاقتصادية التي يمرّ بها في الوقت الحاضر.

كما لفت الى ان زعامة امريكا باتت على وشك الزوال؛ مؤكدا ان هؤلاء تكبدوا الهزائم المشينة في كل من العراق وسوريا ويكفي الرئيس الامريكي خذلانا ان يقوم بزيارة سرّية الى العراق دون ان يستقبله اي من المسؤولين في هذا البلد.

وتطرق رئيس مجلس خبراء القيادة الى ملحمة الاربعين الحسينية (ع)؛ مبينا ان حضور الشعب والمسؤولين الايرانيين في هذه المراسم وتعاونهم مع الشعب العراقي خير دليل على وحدة الصف والكرامة التي يتّسم بها الجانبان.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.