26 January 2019 - 12:55
رمز الخبر: 449989
پ
استقبل أمين عام "حركة الأمة" الشيخ عبد الله جبري، إمامَ مسجد الغفران في صيدا الشيخ حسام العيلاني، وكان "عرض شامل للتطورات الإقليمية والمحلية"، فاستنكرا "العدوان الصهيوني على سوريا، الذي يصب في مجرى دعم فلول الإرهاب التكفيري"،

ورأى الطرفان بحسب بيان، أن "تفاقم الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية يوجب ولادة الحكومة الجديدة لكي تقوم بما يتوجب عليها من مسؤوليات وطنية، وخصوصا أن العربدة الصهيونية والتهديدات الأميركية المتناغمة مع الإرهاب التكفيري توحي بأن ما يجري ليس اعتداء عاديا، لاسيما في ظل الحديث عن احتمال حرب إقليمية".

وفي الشأن الفلسطيني شددا على "ضرورة اعتماد أعلى درجات اليقضة والوحدة بين مختلف الفصائل الفلسطينية والمقاومة المجاهدة، لمواجهة التحديات، والإرهاب الصهيوني الذي لا يفهم إلا بأسلوب التحدي والمقاومة".

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.