20 February 2019 - 10:30
رمز الخبر: 450409
پ
المرجع الديني علوي الجرجاني:
أوضح المرجع علوي الجرجاني أن الدول تنقسم الى الخبيث والطيب، حيث نجد أن بعض الدول ترفض الرضوخ لحقوق الانسان، فامريكا وبعض الدول الاجرامية تنفذ مجازر بحق الابرياء وتريق دماء العزل وهذا يكشف عن مدى خبثهم.

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الديني اية الله علوي الجرجاني استقبل عددا من مدراء البنوك في محافظة قم المقدسة، مؤكدا أن تقديم الخدمات للناس يعد امرا ذا قيمة كبيرة.

وأضاف أن الله تعالى يقسم الناس الى صنفين؛ الطيب والخبيث، موضحا أن الدول ايضا تنقسم الى هذين الصنفين حيث نجد أن بعض الدول ترفض الرضوخ لحقوق الانسان، فامريكا وبعض الدول الاجرامية تنفذ مجازر بحق الابرياء وتريق دماء العزل وهذا يكشف عن مدى خبثهم.

وأكد أن اصحاب الضمائر يستنكرون هذه الجرائم، قائلا: أن الخبيث لا يستوي مع الطيب، وحتى لو كثر عدد الخبثاء الا أن المعيار يبقى التقوى والايمان وليس العدد.

وتسائل، هل أن الطريق الذي تسلكه البنوك في الجمهورية الاسلامية هو الطريق الطيب ام الخبيث؟، موضحا أن استلام غرامة تأخير دفع الديون وكذلك اخذ ارباح على الديون يعد امر خاطئا خاصة في الاوضاع الاقتصادية الراهنة.

وطالب البنوك بتقليل نسبة الارباح التي تستلمها من الزبائن لكي ترتفع الضغوط عن الناس، منتقدا التضخم في أسعار الحاجات الاساسية للناس.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.