30 August 2019 - 16:28
رمز الخبر: 453236
پ
آية الله سعيدي:
قال ممثل الولي الفقيه في قم: ان النجاحات والانجازات لا تكتب في ظل الركون الى الاعداء فعلى المسؤولين ان يكونوا اشداء على الكفار رحماء بينهم.

 افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان سادن عتبة السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام وممثل الولي الفقيه في قم، آية الله السيد محمد سعيدي قال خلال حفل اقيم في العتبة الشريفة بمناسبة اقتراب حلول محرم الحرم وبداية السنة الجديدة: ينبغي للمسؤولين في النظام والكوادر الثورية ان يعززوا بيعتهم مع آل البيت عليهم السلام والولي الفقيه.

واضاف آية الله السيد محمد سعيدي بانه يتوجب على المسؤولين ان يؤمنوا ويصدقوا بان العزة والانتصار لايتحققان الا باتباع آل البيت عليهم السلام والولي الفقيه ومهما كان فان النجاحات والانجازات لا تكتب في ظل الركون الى الاعداء فعليهم ان يكونوا اشداء على الكفار رحماء بينهم بوصفهم حاملين راية الاسلام في البلاد.

وشدّد سادن عتبة السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام على الالتزام بالمثل العليا للثورة الاسلامية والعمل بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر كفريضة اساسية نصت عليها التعاليم الدينية فلا يمكن لاي احد ان يكون مكتوف الايدي امام استشراء الفساد.

وفيما يتعلق باقامة مجالس العزاء على اعتاب الذكرى السنوية لواقعة الطف، قال ممثل الولي الفقيه في قم آية الله السيد محمد سعيدي: ان احداث كربلا و ما حل بآل البيت من مصائب، مما ينبغي ان يعتبر بها الانسان و يؤمن بان تحريف تعاليم رسول الله وآل بيته عليهم السلام عن مواضعها، تؤول الى تداعيات كارثية لا يمكن ان تستدرك آثارها على الامة الاسلامية.

وتحيي المدن الايرانية العزاء الحسيني على مدار السنة بمراسم مختلفة تعكس التزام معتقدات سكانها من جهة والخصوصية الثقافية والتاريخية لهذه المدن من اللطم المشهور إلى قرع الطبول وقراءة المراثي.

واعلن القسم الثقافي والتبليغي في مكتب الاعلام الاسلامي بانه وعلى اعتاب محرم الحرام والذكرى السنوية لواقعة الطف، ما يناهز 11500 مبلغ من طلبة الحوزات العلمية وعلماء الدين سيشدوا الرحال الى اصقاع البلاد.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.