28 October 2019 - 10:34
رمز الخبر: 453991
پ
آية الله اعرافي:
قال خطيب جمعة قم المقدسة: ان اعداء الامة الاسلامية يحاولون جاهدين لتوجيه ضربات للدول التي تدور في فلك المقاومة كالعراق ولبنان.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان خطيب جمعة قم المقدسة آية الله علي رضا اعرافي، اعرب عن شكره للشعب العراقي الشقيق تجاه حسن الضيافة للزائرين الوافدين الى العتبات المقدسة والذين شاركوا في مسيرة الاربعين المقدسة.

واشار آية الله علي رضا اعرافي الى المستجدات التي شهدتها العراق في الاسبوع الماضي وخروج المتظاهرين في بعض المدن العراقية واللبنانية، واردف قائلا: ان انهاء الفساد في المؤسسات الحكومية والقضائية في العراق ولبنان والاخذ بتوجيهات المرجعية العليا وحزب الله، مما يساهم ايجابيا في تجاوز المشاكل الراهنة في البلدين.

ونوه سماحته الى ان اعداء الامة الاسلامية الذين منوا بالهزائم من محور المقاومة وخطاب الثورة الاسلامية، يحاولون جاهدين لتوجيه ضربات للدول التي تدور في فلك المقاومة كالعراق ولبنان الا  ان ابناء الشعب العراقي واللبناني  واعين تجاه مؤامرات العدو فعليهم ان يتعاطوا بذكاء مع مجريات الامور.

وبين خطيب جمعة قم المقدسة آية الله علي رضا اعرافي، انه على اعداء الامة الاسلامية ان ينتبهوا الى انهم لا يقدرون ان يصطادوا من ماء العكر وان التطورات الجارية في العراق ولبنان وان ابناء الشعبين العراقي واللبناني صامدون امام مؤامراة العدو كما انهم لازالوا يسيرون وبعز على خطاب المقاومة والثورة الاسلامية فلا يمكن للاعداء ان ينتصروا امام ارادة تلك الشعوب.

وفي العراق ولبنان يطالب المتظاهرون برحيل الطبقة الحاكمة عن السلطةفاما في العراق فلم تعد الدعوات إلى الاحتجاج مقتصرة على نخبة من الناشطين أو المواطنين المهمشين بل انبرى عدد من رجال الدين والمرجعيات الدينية لحث المواطنين على رفض الظلم والفساد في مفاصل الدولة.

اما في لبنان فبدلا من التراجع والسماح بتنفيذ الإصلاحات من قبل حكومات جديدة بوزراء مؤهلين، من المرجح أن تلجأ الجهات المدعومة من المملكة العربية السعودية إلى القوة والعنف.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.