07 December 2019 - 14:19
رمز الخبر: 454475
پ
اكد حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي فشل مشروع الاجندات الخارجية باصطفاف العشائر وادان الاعتداء على مرقد شهيد المحراب والعدوان المكرر على القنصلية الايرانية في النجف الاشرف.

أفاد مراسل وكالة رسا للانباء في النجف الاشرف أن امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي أكد فشل مشروع الاجندات الخارجية باصطفاف العشائر، ودعا الى اعادة فتح المدارس والدوائر الحكومية. وادان الاعتداء على مرقد شهيد المحراب والعدوان المكرر على القنصلية الايرانية في النجف الاشرف.

السيد القبانجي حمل مجلس النواب العراقي مسؤولية ملئ الفراغ الدستوري وسن قانون انتخابات جديد، وبين ان المطلوب من الشعب الحذر من العودة للديكتاتورية وفرز المخربين.

وفي شأن متصل ثمن سماحته مشاركة العشائر العراقية واستجابتهم وانها استطاعت تغيير المسار واطفأت الفتنة، وقال: يجب ان نرفع كلمة شكر للعشائر العراقية وعشائر النجف والناصرية على وقفتها العظيمة وانتصرت للمرجعية وحفظت السفينة من الغرق ببركة صاحب الزمان. وتابع: الف شكر لعشائر البصرة وواسط وميسان والمثنى والديوانية وبغداد وديالى وبابل وكربلاء وكركوك.

واكد سماحته فشل مخطط الاجندات الخارجية الذي حذرت منه المرجعية الدينية باصطفاف العشائر والمواكب واخمدوا الفتنة.

سماحته استنكر كل عمليات العنف وقطع الشوارع وغلق المدارس ودوائر الدولة فيما استنكر الاعتداء الوحشي على مرقد شهيد المحراب والعدوان المتكرر على القنصلية الايرانية في النجف الاشرف. وقال: باي شرع او عرف يعتدى على مرقد رجل وعالم ضحى بنفسه من اجل العراق. ودعا سماحته لاعادة فتح المدارس والدوائر الحكومية.

فيما اشار الى دعوة اسرائيل بتشكيل حلف عسكري غربي عربي والاستفادة من احداث العراق لمواجهة ايران.

وفي الخطبة الدينية اشار سماحته الى ذكرى ولادة الامام الحسن العسكري (ع) مشيرا الى وصاياه، واستذكر ذكرى وفاة السيدة الجليلة فاطمة المعصومة (ع) مبينا فضلها وقيمتها وتشريفها لتلك المدينة وان الله يجازي زائريها ممن عرف حقها بالجنة، كما استذكر سماحته ذكرى شهادة السيدة الزهراء(ع) مبينا اننا حينما نحيي ذكريات اهل البيت (ع) لانها تجديد للولاء وتوثيق للارتباط وترسيخ للعقيدة.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.