07 December 2019 - 14:43
رمز الخبر: 454480
پ
أكد خطيب جمعة الكوفة سماحة السيد مهند الموسوي على وجوب دعم التظاهرات والحفاظ على سلميتها من أجل تحقيق أهدافها الإصلاحية.

أفاد مراسل وكالة رسا للانباء في النجف الاشرف ان خطيب جمعة الكوفة سماحة السيد مهند الموسوي أكد على وجوب دعم التظاهرات والحفاظ على سلميتها من أجل تحقيق أهدافها الإصلاحية.

وتابع مراسلنا في النجف الاشرف ان الموسوي أكد خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في مسجد الكوفة المعظم على ان المرحلة الجديدة من التظاهرات والاعتصامات تحتاج الى وعي وحنكة وتواصل اكثر، بعيدا عن جو العنف والمواجهات مع اَي طرف كان.

وأضاف مراسلنا أن الموسوي قدم رسائل عدة فيما يتعلق بالحراك الشعبي الحاصل في البلاد والمطالب بالإصلاح السياسي، لافتا الى ان الرسالة الاولى لدعم وتأييد التظاهرات والالتزام بسلميتها، مشيراً الى وجود أطراف تحاول حرف التظاهرات الى العنف لإيجاد مسوغ لقمعها.

ودعا الموسوي في الوقت ذاته المتظاهرين الى تفويت الفرصة على هذه الأطراف بالخصوص مع بزوغ ملاحم انتصار التظاهرات وإرغام الحكومة للانصياع لتلك المطالب.

كما دعا الموسوي: الى دخول التظاهرات والاعتصامات بمرحلة جديدة من السلمية والتنظيم الكامل مع دخول مرحلة البناء للحكومة الجديدة بعد اعلان استقالة الحكومة السابقة والتوجه الى اختيار رئيس وزراء جديد للبلد.

وجدد الموسوي" رفض التيار الصدري السياسة المقيتة والفساد والفاسدون الذين أوصلوا البلد الى ماهو عليه، وليس رفض الآخر بكل حيثياته وانتماءاته.

واكد ان الحوزة العلمية ورجالات الدين، كانوا ومازال لهم الدور في الحفظ والرعاية والدفاع عن الوطن والشواحد كثيرة وكبيرة. مبينا، ليس من الصحيح ان تخرج ممارسات من هنا وهناك تعطي صوراً عن بعض المحسوبين على التظاهرات، وهم يسيئون الى القيم والأخلاق الوطنية.

وطالب في رسالته الثانية: رئيس الجمهورية الى وضع العملية السياسية على الطريق الصحيح ، وعليه احترام دماء الشباب ومعاناتهم وأصواتهم من خلال تكليف شخصية تحمل طموحات البلد والشباب المتظاهر ودماء الشباب، وان لايمون عقبة امام ذلك فان الوقت لاينتضر والتاريخ لايعذر.

وخاطب الموسوي: في رسالته الثالثة مجلس النواب بانه على المحك الاكبر اليوم في بيان جديته ومصداقيته ووعوده وكلماته وتعهداته وقسمه للبلد والمتظاهرين في العمل، على تحقيق المطالَب وبناء النظام السياسي الصحيح.

واوضح "بان المماطلة والتسويف لن تجدي نفعاً ، وعليه ان يقرأ الواقع بشكل صحيح، ويبتعد عن المماطلة والضبابية والالتفاف حول المطالب بالتصويت على القوانين التي تخدم البلد والمواطن وليس الأحزاب والأجندات.

وأختتم خطيب الكوفة: في خطبته بتعرض مقترحات السيد مقتدى الصدر حول المواصفات المطلوبة لترشيح  رئيس الوزراء القادم، في تنفيذ استفتاء شعبي باختيار خمسة شخصيات باستفتاء شعبي بساحات الاحتجاجات.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة