15 December 2019 - 11:21
رمز الخبر: 454582
پ
المطران حنا:
أكد رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا السبت أن قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمنع مسيحيي قطاع غزة من الوصول إلى مدينتي القدس وبيت لحم في عيد الميلاد المجيد هو موقف مرفوض ومستنكر جملةً وتفصيلاً.

أضاف حنا في تصريح صحفي: "أعربنا في أكثر من مناسبة عن تحفظنا على مسألة التصاريح التي تعطى للمسيحيين والمسلمين في أعيادهم لكي يتمكنوا من الوصول إلى الأماكن المقدسة".

وتابع "مدينة القدس من المفترض أن تكون مفتوحة لكافة أبناء الشعب الفلسطيني، وأن يتمكنوا من الوصول إليها في الأعياد وغيرها".

وشدد حنا على أنه "لا يجوز أن توصد أبواب القدس وبيت لحم أمام شعبنا الفلسطيني"، مؤكدًا أن منع مسيحيي غزة يبرز الوجه العنصري للاحتلال الذي يستهدفنا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد، ولا يستثنى أحدًا من ذلك.

ووجه رسالة للمسيحيين بغزة، قائلًا: "قلوبنا معكم ونعرب عن تضامننا وتعاطفنا معكم، فأنتم ممنوعون من الوصول إلى القدس وبيت لحم بفعل الإجراءات الاحتلالية الغاشمة، لكن القدس وبيت لحم حاضرة في قلوبكم ووجدانكم وأفكاركم".

وطالب المطران حنا بزوال الحصار الإسرائيلي الظالم عن قطاع غزة، لكي ينعم السكان بحرية التنقل من مكان إلى آخر.

هيئة فلسطينية تندد بمنع الاحتلال مسيحيي غزة من زيارة الأماكن المقدسة

دان أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة المقدسات حنا عيسى منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسيحيي قطاع غزة من زيارة الأماكن المقدسة بالضفة الغربية المحتلة.

وأكد عيسى في بيان صحفي صباح السبت أن ذلك يشكل انتهاكًا جسيمًا لحرية التنقل والعبادة الواردتين في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948.

وأوضح أن "إسرائيل" تنتهك بأفعالها هذه اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 الخاصة بحماية السكان المدنيين، وتنتهك البروتوكول الأول الملحق باتفاقيات جنيف بما يتعلق بحرية العبادة، لأنها تمنع المؤمنين من الوصول إلى أماكن عبادتهم بحجج وذرائع واهية.

وشدد على أنه يجب على "دولة الاحتلال" حسب القانون الدولي الإنساني أن تسهل وصول المؤمنين إلى بيوت العبادة.

وقال: "نحن كمسيحيين فلسطينيين نؤكد على حقنا في ممارسة عباداتنا كباقي الشعوب التي تمارس طقوسها الدينية بحرية استنادًا إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948".

وكانت سلطات الاحتلال قررت منع المسيحيين في قطاع غزة من زيارة مدينتي بيت لحم والقدس المحتلتين، للاحتفال بعيد الميلاد هذا العام.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة