26 December 2019 - 12:58
رمز الخبر: 454746
پ
أعلنت "حركة التوحيد الاسلامي"، في بيان، أن أمينها العام العام الشيخ بلال سعيد شعبان، استقبل في مكتبه في بيروت، عضو المكتب السياسي ل"حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين" نافذ عزام، في حضور ممثل الحركة في لبنان إحسان عطايا، وعضو مكتب العلاقات الخارجية للحركة محمد رشيد.

وقال شعبان إن "غزة وفلسطين تعنيان لنا الكثير، ففلسطين بشعبها وجميع فصائلها المقاومة هي ضمير الأمة، والمثال الحسي العملي على أن عين الحق تقاوم مخرز الباطل".

وأشاد ب"الرد الأخير على اغتيال القائد الشهيد البطل بهاء أبو العطا، والذي أكد أن يد المقاومة في فلسطين باتت هي العليا إن شاء الله".

وبحسب البيان، استنكر المجتمعون "المحاولة الصهيونية الآثمة لاغتيال المطران المقاوم عطا الله حنا"، مؤكدين أن "العدو الصهيوني لا يفرق في إجرامه بين مسلم أو مسيحي، ولا حتى بين فصائلنا المقاومة الإسلامية والوطنية والقومية، فكما اغتال الرئيس (ياسر) عرفات وأبو جهاد الوزير، اغتال الدكتور فتحي الشقاقي والشيخ أحمد ياسين وأبو علي مصطفى، واليوم يحاول اغتيال المطران المقاوم عطا الله حنا، لذلك لا بد لشعبنا وأمتنا أن تضع أيديها بأيدي بعضها، لنكون على قلب رجل واحد، فنصنع ملحمة التحرير القريبة القادمة".

ونقلت حركة التوحيد عن عزام إشادته ب"دور الراحل الشيخ سعيد شعبان التاريخي في تعزيز روح الجهاد والوحدة الإسلامية"، وتحذيره "من مشاريع الفتن والتجزئة التي تبدد طاقات أمتنا"، مؤكدا أن "ثنائية وحدة المجاهدين ومقاومة المحتلين والمعتدين، هي المنطلق صوب معركة الفصل القريبة، حيث سنتلاقى بكل أطيافنا في ساحات الأقصى وربى فلسطين"، ومستبشرا بأن "الظروف الدولية والإقليمية والمحلية، تؤكد أن شيئا ما في أفق هذه الأمة يبشر بالخير".

المصدر: الوكالة الوطنية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة