28 December 2019 - 15:19
رمز الخبر: 454780
پ
آية الله عباس الكعبي:
قال العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية، آية الله عباس الكعبي: ليكون «الوعي» مما يتحلى به القيادة والشعب على حد السواء.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية، آية الله عباس الكعبي اشار الى اقتراب الذكرى السنوية لملحمة "التاسع من دي" ووصفها بالوعي الشعبي في استمرار الثورة اسلامية موضحا ان الوعي والتوعية من مستلزمات المواجهة مع التهديد الموجه للثورة ومدرسة آل البيت عليهم السلام والالتزام الديني في المجتمع الايراني.

واضاف آية الله عباس الكعبي بان الوعي في القضايا السياسية والاجتماعية يختلف عن الايمان والتقوي من حيث ان فقدانه يؤدي الى اتخاذ مواقف خاطئة تجاه المستجدات ما يستدرج في نهاية المطاف الايمان والتقوى.

وصرح سماحته بان الوعي يعد من مرتكزات التي نوه اليها القرآن الكريم مبينا ان رسول الله صلى الله عليه وآله، كان يرشد المسلمين الى التحلي بالوعي ويمنعهم من الانحيادية تجاه ما يحدث في الامة من تطورات.

وبين العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية، آية الله عباس الكعبي انه من الضرورة ان يكون الوعي مما يتحلى به القيادة والشعب معا موضحا ان وعي القيادة وحده لا يكفي لان ذلك سيضر بانقياد الشعب واتباعه لقائدهم.

التاسع من دي يوم نزل فيه جميع الإيرانيين إلى الساحات بشكل عفوي، واعي وحازم ليوجهوا صفعة ثانية لجبهة التسلل والنفاق وأسيادهم المستكبرين، ويدافعوا بكل ما أوتوا من قوة وبمنتهى العزة والكرامة عن أهداف الثورة والنظام الاسلامي.

وستبقى ملحمة التاسع من دي فصلاً ناصعاً في تاريخ إيران و الثورة الاسلامية وخط النهاية للفتنة ونقض العهود وخالدة على مرّ العصور، إن رسالة التاسع من دي هي البصيرة والوعي تجاه مؤامرات العدو المعقدة وقبول الولاية والصمود.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.