30 December 2019 - 15:27
رمز الخبر: 454809
پ
آية الله مصباح اليزدي:
قال رئيس معهد الامام الخميني للبحوث العلمية، آية الله مصباح اليزدي: الذكري السنوية لملحمة التاسع من دي هو فعل وعي الشعب وحفل تكريم الشهداء.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان رئيس معهد الامام الخميني للبحوث العلمية، آية الله محمد تقي مصباح اليزدي اعتبر التجمع الشعبي لاهالي قم في الذكري السنوية لملحمة "التاسع من دي" بانه فعل وعي الشعب وحفل تكريم الشهداء الذين سقطوا في سبيل الاسلام.

ونوه آية الله محمد تقي مصباح اليزدي الى ضرورة الاحتفاظ بالتطورات التي تشهدها البلاد وتُسجَل كملاحم مبينا في الوقت ذاته ان تناقل تلك الملاحم جيلا الى جيل يساهم ايجابيا في ابتعاد ابناء الشعب عن الاغتراب بالذات.

والى ذلك اعتبر سماحته الكبر والتغطرس بانهما عاهة يمكن ان يبتلي بها المجتمع الاسلامي فعلينا ان نبتعد عنهما ونأخذ التقوى في سلوكياتنا بعين الاعتبار ونتصدى للعدو الذي هو بصدد القضاء على الجمهورية الاسلامية معتمدين على تحقيق وعد الله بالنصر.

والتاسع من دي هو يوم نزل فيه جميع الإيرانيين إلى الساحات بشكل عفوي، واع وحازم ليوجهوا صفعة ثانية لجبهة التسلل والنفاق وأسيادهم المستكبرين، ويدافعوا بكل ما أوتوا من قوة وبمنتهى العزة والكرامة عن أهداف الثورة والنظام الاسلامي.

وستبقى ملحمة التاسع من دي فصلاً ناصعاً في تاريخ إيران و الثورة الاسلامية وخط النهاية للفتنة ونقض العهود وخالدة على مرّ العصور، إن رسالة التاسع من دي هي البصيرة والوعي تجاه مؤامرات العدو المعقدة وقبول الولاية والصمود.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.