02 January 2020 - 11:52
رمز الخبر: 454858
پ
متولي العتبة الرضوية المقدسة:
أكد متولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد المروي على الجهاد والدور الفعال للحشد الشعبي في الحرب ضد داعش الإرهابي، قائلا إن الهجوم الأمريكي الأخير على مواقع الحشد الشعبي هو إنتقام من انتصارات الشعب العراقي ضد داعش.

وهنأ الشيخ المروي في إجتماع مع رؤساء العشائر السورية في قاعة ولاية في الحرم الرضوي المقدس، ذكرى ميلاد عقيلة بني هاشم السيدة زينب الكبرى عليها السلام، وقال إن سوريا في السنوات الأخيرة قاومت ضد الفتنة الأمريكية والعربية والعبرية، وأمريكا والكيان الصهيوني أعداء الأمة الإسلامية والرسول (ص)، ولا يمكننا أن نتوقع منهم أي شيء سوى العداوة، ولكن ما هو مؤسف مرافقة بعض الدول الإسلامية مثل السعودية والإمارات مع أعداء الإسلام. ومن المحزن أن تذهب ثروات هذه البلدان الإسلامية وتجهيزاتهم لأعداء الدين ولمهاجمة المسلمين بدلا من إستعمالها من أجل تقدم وتنمية الأمة الإسلامية.

وأكد على المؤامرات الغربية والعبرية والعربية في تشكيل داعش ضد المسلمين، مضيفا أنه يجب علينا أن نتعلم من الأحداث التاريخية والحوادث المريرة من أجل المستقبل. ويجب علينا أولا أن نعرف أن أمريكا والصهاينة والبلدان الرجعية في المنطقة أعداء الإسلام والمسلمين، وأنه في الأحداث الأخيرة في سوريا والعراق، ثُبت أن أمريكا لم تعد القوة العظمى التي تفعل ما تريد.

وتابع متولي العتبة الرضوية المقدسة أن أمريكا وإسرائيل والدول الرجعية في المنطقة بالإضافة إلى مليارات الدولارات النفطية تعاونت من أجل شن حرب حزبية لتدمير سوريا، ولكنها قد باءت بالفشل.

وصرح أن العدو دمر المدن الكبرى في سوريا وقتل الآلاف من الشهداء وشرد ملايين الأبرياء، وبالرغم من ذلك فشلت أمريكا في تحقيق أهدافها الشريرة.
ونوه الشيخ المروي إلى الدرس الثالث من دسيسة داعش الإرهابي وهو الإنتباه إلى قوة الشعب وأهمية الوحدة الوطنية. قائلا إن الشعب إذا كان متحدا، فلن يستطيع العدو هزيمته مهما كان قويا.

وأوضح أننا لاحظنا العون الإلهي في أحداث سوريا، فالوحدة والتماسك ومقاومة الشعب والحكومة السورية ضد مؤامرة داعش تستحق الثناء، ولكن لا يمكننا إنكار وجود حزب الله المؤثر والفعال في سوريا.

وأكد أننا نعتبر القضية السورية قضيتنا إتباعا لقائدنا، وفي الواقع قائد الثورة الإسلامية هو من أكد على المقاومة في القضية السورية، وبالرغم من إحباط الكثيرين كان يطمئن الجميع ويقول أن "أمريكا ستنهزم"، وبالفعل هذا ما حدث.

وأضاف أن شعارنا في الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو دعم المسلمين بغض النظر عن إنتماءاتهم الدينية، والإمام الخميني (ره) وضع دعم قضية فلسطين في مقدمة برامج الجمهورية الإسلامية، بالرغم من أن قد لا يكون هناك أي شخص شيعي في فلسطين، وهذا ما يدل على أن القضية المهمة بالنسبة لنا هي الإسلام والمسلمين.

وأدان الشيخ المروي الهجوم الأمريكي على مواقع الحشد الشعبي في العراق، وقال إنه يجب علينا أن نعرف أعدائنا ولا ننسى الأعداء للحظة واحدة، حيث قصفت أمريكا مقرات للحشد الشعبي، مما أدى إلى إستشهاد عدد منهم، بينما وقف الحشد الشعبي ضد داعش الإرهابية.

وأضاف أن الجريمة التي إرتكبتها أمريكا ضد الحشد الشعبي سلطت الضوء على الوجه الحقيقي للولايات المتحدة، حيث قال سبحانه وتعالى في القرآن الكريم "إِنَّ الشَّيْطانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا"، وأليست أمريكا اليوم عدو الإسلام والمسلمين، وهل يمكننا أن نثق بالعدو؟"

وأوضح أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الرغم من حظر العدو، لقد حققت الاكتفاء الذاتي والاستقلال في العديد من المجالات بما فيها العسكرية والطبية والعلوم النووية.

المصدر: العتبة الرضوية المقدسة 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة