24 January 2020 - 21:44
رمز الخبر: 455253
پ
إمام جمعة النجف الاشرف:
أكد السيد صدر الدين القبانجي على انه ليس هنالك اي مبرر قانوني لبقاء القوات الأجنبية فاليوم الشعب العراقي يملك إرادة وقوة وانه لن ولم يخضع لأي أجندة أجنبية.

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء في النجف الاشرف ان إمام جمعة النجف الاشرف سماحة السيد صدر الدين القبانجي أكد خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف، على انه ليس هنالك اي مبرر قانوني لبقاء القوات الأجنبية فاليوم الشعب العراقي يملك إرادة وقوة وانه لن ولم يخضع لأي أجندة أجنبية.

وأضاف مراسلنا ان سماحة السيد القبانجي اكد على ان المبررات التي اتخذتها الحكومة الأمريكية لضمان وجودها في العراق هي مبررات فاشلة وانتهى وقتها فهم يدعون ان وجودهم بطلب من الحكومة العراقية ونحن نقول لهم ان الحكومة الآن قد قررت بإجلاء قواتكم بعد قرار البرلمان الأخير .

وتابع القبانجي كلامه قائلا: اما مبرركم بأن تواجدكم هو حماية العراق من داعش وهذا أمر منتفي أيضاً حيث إننا قضينا على داعش بتحرير العراق كاملا على أيدي العراقيين الأبطال، واما ذريعتكم بان تواجدكم هو حماية العراق من الاقتتال الداخلي وهذا ايضا قد انتهى وجوده باشتراك جميع المكونات والطوائف العراقية في العملية السياسية .

واضاف اسيد القبانجي ان ادعاء واشنطن الأخير ان بقاء القوات الأمريكية لغرض حماية العراق من الوجود والهيمنة الإيرانية وهذا أمر لا صحة له فالعراق اليوم صاحب قرار سيادي ولم يسمح لأحد بالتدخل في الشؤون الداخلية لأنه يمتلك شعبا قادر على فرض السيادة من خلال الانتخابات ومجلس النواب، إذن أصبح تواجدكم أمرا لا يسمح به القانون الدولي وعليكم ترك العراق فورا.

 

وفي سياق التظاهرة المليونية الداعية لانسحاب القوات الأجنبية من العراق قال سماحة السيد القبانجي ان حناجر العراقيين كلهم اليوم يصرخون بصوت واحد كلا كلا أمريكا، وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على وحدة هذا الشعب ووعيه الوطني والديني وامتلاكه الإرادة القوية، ثم اكد سماحته ان هذه التظاهرات المليونية التي اثبتت وجودها على الساحة واجهت من قبل الإدارة الأمريكية عدة تهديدات منها فرض عقوبة اقتصادية والتهديد بعودة الدواعش، لاكن الشعب العراقي اثبت ويثبت لهم ان كل ذلك لا يخيفه، فهو قادر على طرد داعش مرة أخرى ومواجهة العقوبات الاقتصادية .

 

وفي خطبته الدينية.

أكد سماحة السيد القبانجي على ان العمل الصالح هو الذي يلازم المرئ في حياته وبعد مماته

حيث أكد سماحته على اهمية العمل الصالح للإنسان مستلهم حديثه من قول الامام علي (ع) ان للمرء ثلاثة اخلاء الى اخر الحديث فمن هؤلاء الاخلاء الذين ذكرهم امير المؤمنين، خليل يقول انا معك حي وميت وهو العمل.

وفي سياق آخر استذكر سماحة السيد القبانجي شهادة الزهراء (ع) وضلاماتها حيث تحدث سماحته عن عصمتها (ع) بالدليل القرآني والدليل من السنة الشريفة .

امام الدليل القرآني فهو قوله تعالى (انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا) وهذا بإجماع المسلمين ويخص عليا وفاطمة والحسن والحسين.

واما الدليل من السنة الشريفة وباجماع المسلمين ايضا قوله صلى الله عليه وآله وسلم (فاطمة بضعة مني يرضا الله لرضاها ويغضب لغضبها.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة