08 February 2020 - 18:23
رمز الخبر: 455436
پ
الشيخ القطان:
سأل رئيس جمعية "قولنا والعمل" ​الشيخ أحمد القطان​: "هل يكفي أن نندد ب​صفقة القرن​؟ هل يكفي أن نعترض عليها؟ أين شعوب الأمة العربية والإسلامية مما يحصل في ​فلسطين​؟ نعم كلنا يعلم أن الصفقة ولدت ميتة لأنه لا يوجد إتفاق بين طرفين، لأن الإتفاق تم بين أشخاص لا يحق لهم أن يتفقوا على ملا يملكون من حق، لان فصيلاً أو سلطة لم يوافق على هذه الصفقة".

وخلال موقفه السياسي الأسبوعي، أشار إلى أنه "إذا كان رجلاً في ​إيران​، حذاؤه برأس ترامب، فللأسف الشديد فإنّ حذاء ترامب بكل الدول العربية والإسلامية والملوك والرؤساء والأمراء العرب إلا ما رحم ربي، لأنه يستهزئ بكل هؤلاء، فيقف على منبره ويستهزئ بالملوك والأمراء وكأنه يقول بالمثل العامي "أعلى ما بخيلكن ركبوه" "شو بدكم عملوا" لانكم لن تستطيعوا عمل أي شيء".

واعتبر أن "من إلتحق بمحور الجهاد و​المقاومة​ والكرامة والعزة أدرك الفتح ودخل فلسطين، ومَن تخلف عن محور المقاومة والجهاد فلن يدرك الفتح".

في الشأن الحكومي، تمنى أن تنال ​الحكومة الجديدة​ الثقة الاسبوع المقبل، لافتاً إلى أن "هذه الحكومة ستسعى بما ستوفق له أن تعالج ما أمكن من الإنهيار الذي نعيش فيه، لاننا نحن بالإنهيار ولسنا على حافة الهاوية".

وأشار إلى أن "هناك فئة مرتبطة بأعداء لبنان الذين يريدون خراب لبنان لا يريدون لهذه الحكومة أن تقوم بواجبه وان تعمل على تحقيق إنجازات في لبنان، لأن هذا يضر بمصلحتها ومكانتها وبوجودها الشعبي في لبنان، لذلك واجب كل اللبنانيين أن يلتفوا حول هذه القشة التي نأمل أن تنجينا من الغرق، وهذه الحكومة أفضل من الفراغ، واجب كل الشعب اللبناني بدل من أن ينزل ليعطل أخذ الثقة، أن ينزل من أجل أن يؤيد حتى يرى ما ستعمل على تحقيقه وإنجازه هذه الحكومة خلال الأشهر المقبلة".

المصدر: النشرة اللبنانية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.