30 March 2020 - 12:23
رمز الخبر: 455944
پ
دعا اية الله الشيخ عباس الكعبي جموع المسلمين الى المشاركة في فعاليات "اسبوع الابتهال الى الله والاضطرار والاستغاثة بالحجة المنتظر".

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية، آية الله الشيخ عباس الكعبي دعا جموع المسلمين الى المشاركة في فعاليات "اسبوع الابتهال الى الله والاضطرار والاستغاثة بالحجة المنتظر".

وبين آية الله عباس الكعبي أن الدعاء بمعنى قيام العبد الفقير بالطلب من الرب الغن القادر المتعال هو أمر إلهي موضحا ان ممن يستحق العذاب الأخروي هم المستكبرون وكل من لا يطلب حوائجه من الله فهو من المستكبرين وبالتالي يكون مستحقاً للعقاب الإلهي. 
 
واضاف سماحته ان الله تبارك وتعالى لا يعبأ ولا يتوجه إلى عباده إذا لم يدعوه ولم يطلبوا منه مستذكرا في الوقت ذاته الآية الكريمة: "قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعائكم فقد كذبتم فسوف يكون لزاما" فالله سبحانه هو أقرب إلينا من حبل الوريد وهو لا غيره يجيب دعوة من دعاه فلنتوجه إليه خصوصا أثناء البلاء وتحقق حالة الاضطرار القهرنة، فإن نزول البلاءات ـ التي تارة تصيب طائفة خاصة وتارة تكون عامة تعم البشرنة أجمع ـ طبقا للسنن والقوانين والحكمة الإلهية التي بدورها تسبب نقصا وخوفا وتعطيلا وركودا في الأعمال والتجارة ونقصا في الأموال والأنفس كبلاء وفيروس كورونا العالمي الذي هو مصداق لهذا البلاء العام.
 
ونوه آية الله الكعبي الى انه على الرغم من كل التدابير المشددة والإجراءات الصحية اللازمة من قبل الدول والشعوب ومدعي القدرة والسلطة ظهر عجز الجميع مقابل التغلب على جرثومة صغيرة أطلق عليها اسم فيروس كورونا ففي هكذا ظروف إن السعي للوصول إلى طريق الحل والتغلب على الصعاب لإيجاد العلاج المناسب لفيروس كورونا يتطلب اولا الصبر التوحيدي والذي هو مطلوب ومؤثر حتما، بعبارة أخرى يتطلب التوجه إلى الله القادر المتعال، والاعتقاد بالمبدأ والمعاد، واليقين والتسليم والرضا بأمر الله تعالى واضافة الى ذلك ان الدعاء والتضع والتوجه إلى محض الحق تعالى بإظهار العجز والأنين وباستغفار وإنابة هو أمر ضروري، بمعنى أنه حيث وقوع البلاء العام فإن التضع والأنين في ساحة الرب الواحد الأحد جل وعلا وطلب العون والنصرة الإلهية في مواجهته هو علامة توحيد الله وإظهار للعبودية وفقر الإنسان فان التضرع ضرورة اعتقادية وأخلاقية وليس مجرد أمر مستحسن واستحباب شرعي وفقهي.

وتابع قوله: لا يخفى أن صلاة الآيات تجب عند وقوع بعض البلاءات أو الآيات المخوفة، لكن في بعض البلاءات الصعبة الأخرى كانتشار فيروس كورونا حيث لم تجب صلاة الآيات فينبغي على المرء ـ مضافا إلى القيام بالواجبات الشرعية لأجل حفظ النفس والأمن من الضر كاتباع الارشادات الصحية من قبيل الحجر المنزلي وعدم الاجتماع والاحتكاك بالآخرنن لقطع انتشار الكورونا، أو وجوب مراجعة الطبيب للمعالجة ـ مضافا إلى ما مر أن لا يغفل عن الارتباط المعنوي أعن الدعاء والتضع مع الاستغفار والتوبة والتوسل وقراءة زيارة عاشوراء وتوجه القلوب إلى حضرة بقية الله الأعظم عجل الله فرجه الشريف فمما لا شك فيه أن هذه الأمور تزنل العقد الصعبة، والمدد الإلهي يسهل الطريق الى هزيمة الكورونا وما هو أعظم منها عدم اجتماع الأجساد لا يعني عدم اجتماع القلوب لطالما كان التأكيد في الأحاديث الشرنفة على ضرورة الاجتماع أثناء الدعاء والتضع إلى الرب جل وعلا في البلاءات العامة والمشاكل الاجتماعية الصعبة وهي حتما مؤثرة جدا. بالمقابل وبخ الله سبحانه وتعالى بشدة عدم التضرع مؤكدا أن عدم التضع هو نتيجة لقسوة القلوب فان الله تعالى يقول: "فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون" كما ان الامام امير المؤمنين عليه السلام نوه الى هذه الحقيقة وقال في نهج البلاغة: "لو أن الناس حين تنزل بهم النقم، وتزول عنهم النعم، فزعوا إلى ربهم بصدق من نياتهم، ووله من قلوبهم، لرد عليهم كل شارد، وأصلح لهم كل فاسد".
 
ونوه آية الله عباس الكعبي الى ان الفزع إلى الله تعالى مجتمعين في البلاء العام هو الأصل في التضرع، ولكن بما أن الاجتماع مضر في الأمور المعدية كالكورونا فيمكننا حينئذ القيام بوظيفتنا وهي التضرع والتوسل من منازلنا في وقت واحد محدد أو بشكل متواصل لمدة أسبوع مثلا ـيتم الإعلان عن ذلك من علماء الدين والمتصدين للشأن الدين ـ التوجه إلى محضر الله تعالى بالأنين والتضرع والدعاء مع الاستغفار والتوبةـ خصوصا في شهر شعبان المعظم الذي هو شهر انقطاع العرفاء الربانيين إلى الله، وشهر الاستغفار والمناجاة الشعبانية حيث ولادة منجي البشرية عجل الله تعالى فرجه الشريف في النصف من شعبان فلا تجد أفضل من طلب المدد والنصرة الإلهية إذا كان مقرونا بتوجه القلوب إلى حضة صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشریف ومتوائما مع التوسل بقطب عالم الإمكان عبر قراءة دعاء الفرج مثلا.  

وصرح سماحته بالقول: انه مع كامل التقدير أتقدم بالشكر لسماحة السيد القائد الإمام الخامنئي دام ظله، الحكومة الشعب العزيز ولكل من يجاهد ونضحي لأجل سلامة المجتمع والأمة، وأخص بالذكر المدراء، العمال، الأطباء وكل الطاقم الطبي، الهلال الأحمر والمتطوعين، وطلبة العلوم الدينية وعلماء الدين، طلاب الجامعات، وجميع عناصر الحرس الثوري والتعبئة والقوى المسلحة وكل الأشخاص الذين شاركوا بصدق تحت الخطر ضمن التعبئة الشعبية لحفظ السلامة على أمل أن يكون إظهار العجز والفقر إلى الله وتوجه القلوب إلى حضة الحجة بن الحسن المهدي أرواحنا لتراب مقدمه الفداء مؤثرا في رفع ودفع البلاء وأن تصل مساعي مجتمع السلامة والأطباء والدول وحيث إن بلاء الكورونا هو عالمي فمن الأفضل أن يكون التضع عالميا أيضا، بل المبادرة إلى عقد أسبوع عالمي عنوانه الدعاء وطلب المدد والنصرة الإلهية وتوجه القلوب إلى ساحة إمام العصر والزمان وذلك عبر إلفات نظر جميع المؤمنين في العالم إلى ضرورة أن يصبح هذا المطلب عالميا. ونمكن للإذاعة والتلفاز وسائر وسائلالتواصل أن تطرح في هذا المجال برنامجا خاصا.

وختاما نوه الشیخ عباس الکعبی الد انه يجب أن لا نغفل إلى جانب مراعاة التوصيات الصحية والأنظمة والقوانين المرعية الإجراء لمواجهة كورونا عن التأثير الرائع للتضع والإنابة والأنين في محض الرب الرحيم والودود، وجذب العناية الخاصة لحضرة ولي العصر وآثاره المعنونة والاجتماعية الكثيرة في شهر شعبان المعظم والله المستعان وعليه التلانن في دفع ورفع هذا البلاء بحق محمد وآل محمد الطاهرین.
   

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة