05 April 2020 - 14:08
رمز الخبر: 456001
پ
وجه المرجع اليعقوبي مكتبه في محافظة ذي قار جنوب العراق بتوزيع أكثر من 6000 سله غذائية للعوائل الفقيرة المتعففة في ظل أوضاع فرض حضر التجوال التي تشهدها المدن العراقية لمواجهة خطر فيروس كورونا.

أفاد مراسل وكالة رسا للانباء في النجف الاشرف ان المرجع اليعقوبي وجه مكتبه في محافظة ذي قار جنوب العراق بتوزيع أكثر من 6000 سله غذائية للعوائل الفقيرة المتعففة في ظل أوضاع فرض حضر التجوال التي تشهدها المدن العراقية لمواجهة خطر فيروس كورونا.

وأضاف مراسلنا، ان مكتب المرجع اليعقوبي وبالتعاون مع مؤسسة فيض الزهراء (عليها السلام) في محافظة ذي قار وبتوجيه من المرجع اليعقوبي اطلق مبادرته الإنسانية لإغاثة العوائل الفقيرة والمتعففة المتأثرة بقرار حظر التجوال بسبب انتشار فيروس كورونا.

وقال مدير المكتب الشيخ ضياء السهلاني، انه " منذ اليوم الأول للازمة استنفر مكتب المرجع اليعقوبي في ذي قار كل طاقاته من اجل تسهيل بعض الامور الضرورية التي تحتاجها العوائل الفقيرة".

واضاف السهلاني ان" مكتب المرجعية مستمر في تواصله مع خلية الازمة في المحافظة بالتنسيق مع كوادر التجمع الصحي للوقوف معها ومساندتها فيما تحتاج إليه حتى تجاوز هذه الازمة حيث قمنا بتوفير بعض المستلزمات الطبية الضرورية التي تحتاجها دائرة صحة ذي قار".

واشار السهلاني الى ان مكتب المرجعية في ذي قار وبالتنسيق مع الجمعيات الخيرية والمواكب الحسينية عمل على ايصال المواد الغذائية الضرورية للمتعففين والعوائل المتضررة من حظر التجوال وكذلك قامت المواكب بحملات واسعة لتعقيم وتعفير الأماكن العامة في المحافظة.

ودعى " الحكومة المركزية من خلال وزارتي المالية والتجارة لتوفير ما يحتاجه المواطن في ظل هذه الأزمة، كما دعا ابناء المرجعية في المواكب والمؤسسات والمساجد للبدء بحملات التثقيف ضد فيروس كورونا من خلال مكبرات الصوت في المساجد والحُسنيات إضافة إلى الفرق الجوالة ونشر التوعية وتوزيع الكمامات.

وتجدر الأشارة إلى ان سماحة المرجع اليعقوبي قد اصدر بياناً حول انتشار فيروس كورونا المستجد دعا فيه جميع مكاتبه الدينية في عموم العراق لمد يد العون والمساعدة لرفع المعاناة والتخفيف عن كاهل العوائل الفقيرة والمتعففة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة