14 April 2020 - 11:11
رمز الخبر: 456070
پ
الشيخ عبد الامير قبلان:
دعا رئيس ​المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى​ الامام الشيخ عبد الامر قبلان ال​لبنان​يين الى "الاتعاظ من الحرب الفتنة التي عصفت بلبنان واتخاذ العبر منها، لتكون ذكرى 13 نيسان 1975 صفحة من الماضي الأليم ومناسبة لنبذ الاحقاد وترك الخلافات والانخراط في مشروع الدولة العادلة، التي تحتضن كل اللبنانيين وتلغي التمايز الطائفي والمناطقي وتنسف ​سياسة​ ​المحاصصة​ والمحسوبيات والتلزيم بالتراضي واستباحة ​المال​ العام".

أضاف: "​اللبنانيون​ مطالبون اليوم أكثر من أي وقت مضى بترسيخ تضامنهم الوطني وتعميق وعيهم السياسي والتطلع الى ​المستقبل​ الأفضل لابنائهم، في وطن معافى من البلاء والوباء والأزمات والحروب، ولاسيما ان لبنان يختزن الطاقات الطموحة و​الكفاءات​ النزيهة التي احبطها نظام الامتيازات الطائفية وقتل فيها مقومات الابداع، وآن الاوان لقيام ​الدولة المدنية​ المرتكزة على المواطنة الصحيحة التي يتساوى فيها الجميع في الحقوق والواجبات".

ورأى أن "أولى واجبات ​الحكومة​، المحافظة على حقوق مواطنيها المالية بحفظ مدخراتهم في ​المصارف​ وتثبيت سعر النقد اللبناني، واطلاق خطة إنقاذية للنهوض الاقتصادي تجنبه الانهيار، مما يحتم اطلاق نهج اصلاحي في الأداء الرسمي، يرتكز على الشفافية والمحاسبة انطلاقا من استعادة المال العام المنهوب و​مكافحة الفساد​ ولجم الاحتكار والتضخم ودعم القطاعات الإنتاجية من صناعة وزراعة ونحوهما، بعد ان نجحت خطتها الصحية في الحد من انتشار وباء ​كورونا​ بشكل واسع". ودعا اللبنانيين الى "الالتزام الكامل بخطة التعبئة العامة والامتثال الى قرارات الحكومة وتوجيهات وارشادات ​وزارة الصحة​ والجهات المختصة".

ورأى أن "ذكرى 13 نيسان مدعاة لتذكر المآسي التي حلت بلبنان وابقاء ذاكرتنا مفتوحة على ويلات الحرب الطائفية، حتى لا تتكرر تجربة الحرب الفتنة في بلادنا، فنعمل كلبنانيين على نبذ الطائفية والعصبية وترسيخ وحدتنا الوطنية وتحصينها بالتعاون والتشاور لما فيه صلاح الوطن وأهله، فلبنان يقوى ويتحصن بتضامن اللبنانيين والتفافهم حول دولتهم ومؤسساتها الدستورية وتأكيد الشراكة في الحكم من خلال التشاور والتوافق بين المكونات الوطنية".

وهنأ قبلان "اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا ب​عيد الفصح​ المجيد، الذي يدعونا الى العودة الى تعاليم الأنبياء والاقتداء بسيرة ​السيد المسيح​ في التواضع والايثار ومحبة الناس والتقرب الى الله في خدمة عباده ونبذ الأحقاد ليظل وطننا نموذجا للعيش الواحد والتعاون المشترك والتضامن الوطني بين بنيه".

المصدر: النشرة اللبنانية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.