مصور:
13:13 - 20 April 2020

هذه الدار شهدت حرق ثمانین من النساء والرجال والاطفال وهم احياء

في امريكا نفسها ابان حكومة هؤلاء الديموقراطيين... تم حرق ثمانين ونيفا من اتباع طائفة الداوودي وهم احياء. هذا في الحقيقة مأساة لا يمكن لاي احد انكارها فان ذلك تم بفعل نفس هؤلاء جماعة الديموقراطيين اذ صبوا جام غضبهم على طائفة الداوودي الذين اطلق عليهم "الديفيديون" ومن ثم لجأوا الى دار اعتصموا بها صامدين غير معنيين بكل المحاولات لاخراجهم من تلك الدار حتي اضرم فيها النار فتم حرق ثمانین منهم نساءا ورجالا واطفالا وهم احياء. اتعرفون فعلا ما هو حقوق الانسان بالضبط!؟
منشور: ۱
تحت المراجعة: ۰
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.