04 July 2020 - 14:56
رمز الخبر: 456411
پ
رئیس المجلس الاعلی للحوزة العلمیة فی لقاء مع اعضاء وکالة رسا:
سماحة آیة الله السید هاشم حسینی بوشهری فی لقاء مع الشیخ محمدمهدی محققی، المدیر العام لوکالة رسا للانباء: الطلاب الجهادیون جاءوا لمساعدة المرضی و الأطباء و الطاقم الطبی بروح الاستشهاد و التضحیة بالذات و هذا مثیر للفخر و الاعتزاز.
قال سماحة آیة الله حسینی بوشهری مع تقدیر من الأنشطة و الاجرائیات فی وکالة رسا للانباء فی انعکاس الاخبار و انجازات الحوزة العلمیة و الروحانیین: من المشاکل فی الحوزة منذ زمن هو عدم انعکاس الاخبار من الحوزة و العلماء؛ ولکن الآن بحمد الله تعالی تغیر الشرائط و الوکالات الحوزیة للإنباء و خاصة وکالة رسا لها قدرات فی انعکاس الاخبار و بناء الثقة فی داخل الحوزة و خارجها و اصبحت مصدرا للاخبار للذین یریدون متابعة أخبار الحوزات العلمیة. و جدیر بالملاحظة أن فیها اضافة الی نشر الاخبار یتم تحلیلها ایضاً.
اکد رئیس المجلس الاعلی للحوزة العلمیة مشیرا الی مسألة کورونا و المهام التی علی وکالات الانباء الحوزویة فی هذا المجال: لحضورکم و سائر وسائل الاعلام الحوزویة آثار ایجابیة و قد حصلتم علی تغطیة اخبار الانشطة الحوزویة بشکل جید.
اشار سماحته أن فی الایام الاولی لانتشار کورونا، التی لم یکن لرفاق المرضی أن یساعدهم، جاء الطلاب الجهادیون الی میدان العمل دون أی توقعات و قاموا بمساعدة الاطباء و الکوادر الطبیة و الممرضات.
استمر رئیس المجلس الاعلی للحوزة العلمیة بالتأکید علی أن الطلاب تضحوا بأنفسهم و اصبحوا مصدر فخر للحوزة قائلا: في جو شهدنا فيه هجومًا عنيفًا على قم و الحوزة و رجال الدين، حرکة الطلاب الجهادیین حال دون هذا الهجوم و التدمیر و الاغتیال.
و اعتبر أن الجیل الشاب و الثوری فی الحوزة العلمیة بحاجة الی مزید من الاهتمام و الثقة من قبل عظماء الحوزة و خاصة المجلس الاعلی للحوزة العلمیة.
و ختم ببیان أن المجلس الاعلی قد اتخذ قرارات حول تشکیل اللجان و مجموعات العمل فی هذا المجال مستهدفا دراسة توجیهات و اوامر قائد الثورة الاسلامیة، سواء کانت تلک التوجیهات منفذة أو لم تتم تلبیتها، لنتمکن من تنفیذ جمیع الاوامر. و وکالة رسا للأنباء بإمکانها أن تساعدنا فی هذا المجال کثیرا.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة