04 February 2015 - 16:53
رمز الخبر: 9084
پ
أمین "البحوث الإسلامیة" فی مصر:
رسا- أکد الدکتور محیى الدین عفیفى، الأمین العام لمجمع البحوث الإسلامیة، رداً على حرق تنظیم داعش للطیار الأردنى رفض الإسلام جملة وتفصیلا للانتهاکات وحرق الإنسان.
الدکتور محيى الدين عفيفى

 

 قال الدکتور محیى الدین عفیفى، الأمین العام لمجمع البحوث الإسلامیة : "نحن أمام تنظیم مجرم، وهؤلاء حکموا على أنفسهم بالکفر من خلال الأعمال الإجرامیة التى یفعلونها، ولا یمتون إلى الإسلام بصلة ونُزعت من قلوبهم الرحمة".

 

وتابع، إن هذه الجماعات الإرهابیة لیس لهم جزاء إلا القتل، مستدلا على ذلک بقوله الله تعالى "إنما جزاء الذین یحاربون الله ورسوله ویسعون فى الأرض فسادا أن یقتلوا أو یصلبوا أو تقطع أیدیهم وأرجلهم من خلاف أو ینفوا من الأرض ذلک لهم خزى فى الدنیا ولهم فى الآخرة عذاب عظیم".

 

وأوضح الدکتور محیى الدین عفیفى، أن النصوص التى یقوم التنظیم بالاستدلال علیها روایات ضعیفة وقام بإضعافها أهل العلم، ولا یمکن أن تکون قاعدة تشریعیة، مطالبا بالاعتماد على ما ورد فى کتاب الله وسنة النبى، الذى أکد أنه لم یحرق أحدا ولا یوجد نص یدل على ذلک، على حد قوله.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.