04 May 2017 - 18:29
رمز الخبر: 430132
پ
اكد ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي ان سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني هو معلمنا ونحن نتعلم منه الصبر والزهد والدقة في التعامل مع الإحداث وكيف ان سماحته يستلهم الدروس من حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة الأطهار.
الشيخ عبد المهدي الكربلائي

 وقال الكربلائي خلال حديثه مع وفد من الشيوخ والخطباء وبعض موظفين في وزارة الزراعة بالجمهورية الإيرانية، ان سماحة السيد السيستاني حبيس البيت منذ حوالي 14 سنة، يعيش في دار بسيطه هو وأولاده وان سماحته يعلمنا حياة البساطة والطمأنينة النفسية والثقة في التعامل مع الإحداث وهذه الصفات تدل على وجود قوة روحية تسيطر على الجسد مع انه حبيس البيت لسنوات وان الحرب النفسية التي شُنت ضده كانت كبيرة جداً الا اننا لم نشاهده في يوم من الايام قد غضب الا في الامور التي تخص العراق والدين وبهدوء تام.

وبين الشيخ الكربلائي اننا التقينا سماحة السيد السيستاني وتحدث الينا لمدة الساعة والنصف عن التاريخ الدولي وتاريخ العراق وكيف ممكن ان نستفيد من التجارب السابقة حيث قال لنا سماحته "انني ادرس التاريخ بعمق حتى استفيد منه في الوقت الحاضر".

واضاف اننا حينما نجلس مع سماحة السيد السيستاني لانتعلم من حديثه فحسب بل نتعلم من صبره وزهده حيث انه يعيش الان في بيت يجاور مكتبه وهو بعرض 3 متر ومستاجر وان اولاده يسكنون في بيوت ايجار مبينا ان حياة المرجع الديني الاعلى بالعراق كلها زهد واضح وان سماحته دقيق جدا في كلامه وان توجيهاته بعد صدور فتوى الجهاد الكفائي لاحظناها كيف ان هناك استلهام للدروس من حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والائمة الاطهار.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.