07 April 2018 - 18:55
رمز الخبر: 442712
پ
الشيخ مصطفى ملص:
رأى رئيس "اللقاء التضامني الوطني" الشيخ مصطفى ملص، في بيان اليوم، أن "اللبنانيين تابعوا بقلق، مؤتمر سيدر الذي عقد في باريس، تحت مسمى دعم الإصلاحات اللبنانية والتنمية في لبنان، وحجم القروض الكبيرة التي سيتحملون عبئها جميعا من دون استثناء".
الشيخ مصطفى ملص

وقال: "مما لا شك فيه أن اللبنانيين جميعا يرفضون مبدأ الاستدانة التي تسهم في تدهور الاقتصاد وتحميله مزيدا من الديون والفوائد، عكس كل ما يشاع، فكان الأجدى بالحكومة أن تبحث عن مشاريع تنموية تسهم في سد العجز المالي، بدلا من زيادة حجمه. وبعدما باتت هذه الديون والقروض في الجعبة اللبنانية، يجب على الحكومة أن تتقن صرفها في الأماكن الصحيحة، وعلى المجلس النيابي عدم تمرير أي قرض إلا بعد مناقشته في اللجان النيابية المختصة وإقراره في الهيئة العامة، للحؤول دون تفاقم الدين العام، وبالتالي تفاقم خدمة الدين والعجز بالموازنة، والأهم من كل ذلك إغلاق مسارب الهدر ومكامن الفساد ومحاربتهما مهما كانت وجهتهما السياسية".

وختم: "ليتنبه من يعدنا بقروض بعشرة مليارات دولار وأكثر، إلى الأعباء المالية التي سيتحملها المكلف اللبناني جراء الاستدانة الجديدة، وليرحموا اللبنانيين". (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.