13 April 2018 - 16:58
رمز الخبر: 442837
پ
الشيخ علي الخطيب:
تطرق نائب رئيس ​المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى​ سماحة العلامة الشيخ علي الخطيب خلال خطبة الجمعة الى "ذكرى ۱۳ نيسان وما تركته من الام ومأس وخلفته من دمار وخراب، تستدعي ان يأخذ ال​لبنان​يون العبر منها، فيبادروا الى معالجة اسباب الحرب الفتنة ويطوروا نظامهم السياسي عبر توافقهم واتفاقهم على الغاء الطائفية السياسية والنهوض بدولة القانون والمؤسسات التي تكون راعية لكل اللبنانيين وحاضنة لهم".
نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب

وطالب الخطيب "اللبنانيين بالمشاركة الكثيفة في ​الانتخابات النيابية​ دعماً لخيار المقاومة والتنمية الذي حمى لبنان ودحر الاحتلال الصهيوني والتكفيري عن ارضه ووفر له الاستقرار الداخلي، لذلك فان دعم خيار المقاومة من خلال صناديق الاقتراع يشكل رداً على التهديدات الخارجية وتعزيزاً للاستقرار الداخلي الذي يقوي منعة وقوة لبنان في مواجهة التهديدات ال​اسرائيل​ية".

واكد الخطيب ان ما نشاهده اليوم من تحريض بعض الادعياء لضرب قوى المقاومة لصالح اعداء الامة، لهو امر مخز يبعث على الاشمئزاز من هؤلاء الذين فرطوا بثروات اوطانهم واستقلال بلادهم لصالح الفرعون المتمثل باميركا واسرائيل، ف​سوريا​ العصية على المؤامرات والتي انتصرت على مشروع تقسيمها لن ترهبها وتخضعها التهديدات الامريكية والاعتداءات الاسرائيلية لان سوريا بقوة جيشها وقيادتها وشعبها وحلفائها اقوى من كل المكائد والمؤامرات. ونحن نستغرب مواقف بعض المسؤولين اللبنانيين من ​العدوان الاسرائيلي​ على سوريا من خلال انتهاك سيادة لبنان، فالدعوة الى ​النأي بالنفس​ امر ينافي الوطنية وادعاء السيادة، فهذه المواقف المسيئة والمدانة بكل المقاييس والاعراف الوطنية والقومية لانقبل بها ونطالب اصحابها بوقفة ضمير يعيدون من خلالها تصويب بوصلة مواقفهم، فاسرائيل وحلفاؤها هم اعداء لبنان وسوريا هي الجارة الشقيقة التي وقفت مع لبنان في كل المحن وعلى اللبنانيين ان يقفوا مع سوريا وشعبها. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.