16 May 2018 - 17:20
رمز الخبر: 443666
پ
الشيخ حبلي:
شدّد الشيخ ​صهيب حبلي​ على أنّ "التخاذل العربي والإسلامي تجاه ​فلسطين​ وقضيتها بلغ حدّه الأقصى، في وقت باتت الشعارات لا تنفع والخطابات لا تجدي نفعاً، بينما دماء أبناء ​الشعب الفلسطيني​ تروي الأرض المحتلة، وتعلن سقوط كلّ مؤامرات السلام ومخطّطات صفقة القرن الهادفة إلى شطب فلسطين من الوجود"، مشيراً إلى أنّ "العلماء مطالبون اليوم برفع الصوت وتوجيه النداء من أجل تحرير فلسطين، وفكّ الحصار المفروض على غزة، فالجميع مطالب بأن يهبّ من أجل حماية المقدسات التي يدنسها الصهاينة".
الشيخ حبلي

وركّز في تصريح على أنّ "كفى هذا التخاذل وما نشهده من تخل فاضح عن نصرة فلسطين الّتي تواجه أخطر مراحل المؤامرة عليها، فها هي الولايات المتحدة الأميركية بقيادة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تفتتح سفارتها رسميّاً في ​القدس​ كخطوة لتكريسها عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب، بينما العرب نيام فلا حول لهم ولا قوة لأنّهم متواطئون ومتآمرون على القدس وكامل فلسطين منذ النكبة قبل سبعين عاماً وحتّى يومنا هذا".

ولفت إلى أنّ "في ظلّ ما يُرتكب من مجازر بحق أبناء الشعب الفلسطيني وبظل الصمت والتواطؤ العربي، ما أحوجنا إلى رجال رجال لا يقولون: إذهبوا وامضوا، إنّما يقولون: ذهبنا ومضينا فالحقوا بنا"، مبيّناً أنّ "فلسطين جرّبت كلّ منابركم وندواتكم وموائدكم وولائم دعمكم من بعيد، وهي الآن تريد منكم عرقاً ودماً وسلاحاً وحضوراً وأقداماً ثابتة. تريد منكم التضحيات ومقاطعة الأعداء و​القضاء​ على كل الاتفاقيات وتسخير كلّ شيء لتشكيل جبهة واحدة متّحدة تفي ضربتها الأولى بالقضاء على الدويلة الغاصبة لفلسطين الّتي تناديكم؛ فهل من مستجيب؟" (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.