31 August 2018 - 16:47
رمز الخبر: 445348
پ
الشيخ أحمد قبلان:
أكد المفتي الجعفري الممتاز ​الشيخ أحمد قبلان​ أن "ما نحن فيه في هذا البلد لم يسبق أن مررنا به من فوضى وظلم وقهر وجوع وقلق على المصير، كله بسبب السلطان الذي فقدَ حياءه وخشيته من الله، ما يعني أن المخاطر موجودة والأبواب مشرّعة على كل السلبيات، ما لم تتشكّل حكومة الوحدة الوطنية وتنطلق عجلة الدولة".
 ​الشيخ أحمد قبلان

وفي خطبة الجمعة توجه قبلان الى من اسماهم سلاطين ال​سياسة​ بالقول:" لا حصصكم ولا أطماعكم ولا صفقاتكم تعني الناس بشيء بل ما يعنيهم هو قيام الدولة وتطبيق القانون. والإصلاح الذي وعدتم به فأين هو؟ ومتى يبدأ؟ وما نراه ما هو إلا مزيد من الفضائح و​النفايات​، مزيد من الحرمان والإهمال، مزيد من ​البطالة​، فيما أنتم مصرّون على إلغاء الدولة وتعقيد الأمور ووضع العراقيل في وجه حكومة الوحدة"، متسائلا:" إلى متى هذا الاستخفاف بالناس وهذا التلاعب بمصيرهم وبمصير البلد؟ ألا تعلمون أننا على أبواب شهر ​المدارس​؟ شهر الأقساط وارتفاع الأسعار وجشع التجار؟ فعلامَ تراهنون حتى تتفقوا على صيغة حكومية تكون مقبولة وقادرة، لقد سقط البلد أيها السلاطين، أو يكاد، فاخجلوا واعلموا بأن اللبنانيين جميعاً من عكار إلى ​البقاع​ إلى ​الجنوب​ إلى العاصمة والضواحي، إلى الجبل، لا يريدون حصصاً وزارية ولا نيابية إنما يريدون إنماءً وعدالة وأمناً واستقراراً ووضعاً معيشياً لائقاً، يريدون فرصة عمل، يريدون مصانع ومشاريع واستثمارات، ويطالبون بوقف نهب أموالهم، وعدم التضييق على لقمة عيشهم". (۹۸۶/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.