07 October 2018 - 10:28
رمز الخبر: 446934
پ
تجمع العلماء:
أشارت الهيئة الإدارية في "​تجمع العلماء المسلمين​"، عقب اجتماعها الأسبوعي، إلى "أنّنا نتطلّع اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى صمود الشعب ال​فلسطين​ي واستمراره في المواجهات مع العدو الصهيوني دون كلل أو ملل، وهذا ما يبعث على الإطمئنان أنّ هذه القضية العادلة ستبقى حاضرة في الأجيال القادمة ولن يستطيع الزمن ولا ​الإرهاب​ الصهيوني ولا الطغيان الأميركي ولا تآمر بعض حكام العرب، أن يجهضوها وأن يكرسوا وجود الكيان الصهيوني كدولة معترف بها على أرض فلسطين".
تجمع العلماء المسلمين

وركّزت في بيان، على أنّ "تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني أثبت أنّ هذا العدو لا يقيم وزنًا لتعهّداته ولا مواثيقه، وهو تراجع عن كثير منها وآخرها تمزيقه عمليًّا لـ"اتفاقية أوسلو" عبر إعلانه يهودية الدولة واستمراره في بناء المستوطنات في ​الضفة الغربية​، وتآمره على ​حق العودة​ بمساعدة ​الولايات المتحدة الأميركية​ وبتأييد من بعض حكام العرب".

وتوجّه التجمع بالتحية إلى "​الشعب الفلسطيني​ البطل على استمراره في الخروج بمسيرات العودة للأسبوع الثامن والعشرين الّتي ستُنظّم اليوم بعنوان "جمعة الثبات والصمود". هذا التصاعد في هذه الفعالية يدلّ على قوّة هذا الشعب الّذي سيستمرّ في إزعاج العدو الصهيوني حتّى الوصول إلى تحقيق كامل حقوقهم خاصة رفع الحصار عن غزة".

واستنكر "إصرار العدو على هدم قرية الخان الأحمر لصالح توسيع مستوطناته، وهذا الأمر يدلّ على همجية لا سابق لها، أن تهدم بيوتًا مملوكة لأصحابها وتصادرها لصالح محتلّ لا ينتمي إلى هذه الأرض أصلًا"، معربًا عن استغرابه "عدم تحرّك ​الجامعة العربية​ إلى اليوم ولا ​منظمة التعاون الإسلامي​، بل حتّى مؤسسات حقوق الإنسان الدولية لا تتحرّك سوى بشكل خجول ومن باب رفع العتب، ويبقى الرهان على شعب خان الأحمر ومساندة الشعب الفلسطيني لمنع العدو من تنفيذ إجراءاته القمعية".

ونظر التجمع بإيجابية إلى "كلام رئيس الوزراء المكلف ​تشكيل الحكومة​ ​سعد الحريري​ بأنّه سيبادر لإعلان التشكيلة الحكومية خلال أسبوع أو عشرة أيام، وهذا الأمر سينعكس إيجابًا على الوضع في البلد، الّذي نتمنّى أن يكون صحيحًا وعدم اختراع عقبات جديدة، الّتي إن حصلت فستؤكّد لنا أنّ هناك تدخلات خارجية تمنع من تشكيل الحكومة".

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.