03 December 2018 - 16:33
رمز الخبر: 447848
پ
طالب اللقاء الاسلامي الوطني بعد إجتماعه الدوري برئاسة منسق اللقاء الشيخ ماهرعبدالرزاق "القوى السياسية بالعمل على تحصين ​لبنان​ بوحدة أبنائه وعدم أخذه إلى مشروع الفتنة الذي يدمر لبنان ويقضي على عيشه المشترك"، مؤكدا أن "لبنان اليوم على شفير الإنهيار وذلك بسبب السياسات الخاطئة التي اعتمدت من بعض السياسيين".
الشيخ ​ماهر عبدالرزاق​

واعتبر اللقاء أن "التأخير الغير مبرر في ​تشكيل الحكومة​ وترك ​الشعب اللبناني​ يغرق في أزماته الاقتصادية من ​الكهرباء​ إلى ​النفايات​ و​الصحة​ والغلاء المستفحل كل ذلك يدل على أن القوى السياسية ليسوا أهلاً لأن يتحملوا المسؤولية و نسأل أهل ال​سياسة​ هل المصلحة اللبنانية هي في تعطيل البلد؟"، مناشدا " فخامة ​رئيس الجمهورية​ ورئيس ​مجلس النواب​ إلى إنقاذ لبنان من المماطلة والهدر في الوقت والعمل على تأليف حكومة وحدة وطنية جامعة لا تستثني أحد في تحمل المسؤولية وتحمل رجال أكفاء لديهم الكفاءة والأمانة ويعملون لمصلحة الشعب وليس لمصلحتهم ومصلحة أحزابهم.".

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.