21 February 2019 - 12:12
رمز الخبر: 450415
پ
خلال اجتماع دبلوماسية الاتحاد الاسلامي؛
أكد عضو محلس خبراء القيادة، الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، الاربعاء، أن ايران يمكنها ان تبني وحدة عامة مع فنزويلا والعديد من الدول، لأن لدينا اشتراك في الرؤى في الكثير من الاهداف والآليات.

وفي كلمته خلال اجتماع "دبلوماسية الاتحاد الاسلامي؛ الضرورات والاستراتيجيات"، رأى آية الله محسن اراكي من الضروري تأسيس فرع التقريب او "دبلوماسية التقريب"، ولفت الى ان أحد معاني الوحدة هو عبارة عن الهدف المشترك بين المجموعات.

واضاف: هذا النوع من الوحدة ليس بالضرورة ان يكون مع الدول الاسلامية، بل هو نوع من الوحدة العامة والتي يؤيدها العقل والشرع.. ويمكننا تعريف جانب من دبلوماسية الوحدة او دبلوماسية التقريب في هذا الاطار.

وأشار عضو مجلس خبراء القيادة الى فنزويلا، وقال: يمكننا ان ندخل في خطاب وحدوي مع فنزويلا، لأننا لدينا اشتراك في الرؤى في العديد من الاهداف، وبشأن الآليات يمكننا أيضا ان نبحث عن النقاط المشتركة مع هذا البلد.

وتساءل اراكي لماذا لا ينبغي ان ندخل في دبلوماسية الوحدة مع فنزويلا او العديد من دول العالم؟ قائلا: ان هذا الهدف المشترك من شأنه ان يكون سياسيا وثقافيا واجتماعيا و...، ويمكننا ان نطلق على هذا النوع من الوحدة، وحدة المصالح، وهو هذا النوع يختلف عن النوع الآخر، وهو وحدة الهوية السياسية وهي وحدة هامة للغاية وقد دفعنا لأجلها ثمنا باهظا.

المصدر: وكالة التقريب

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.