10 December 2019 - 10:59
رمز الخبر: 454511
پ
الشيخ النابلسي:
اعتبر العلامة الشيخ عفيف النابلسي، في بيان ردا على متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده، أن "المقاومة لا ترغب في السلاح من أجل السلاح، ولا تسعى اليه للاستقواء في وجه أي طائفة من الطوائف، ولا تحمله لتنال من هيبة الدولة، ولا تعاظمه لتقليص سيطرة الجيش، وإنما تفعل ذلك كله من أجل لبنان وطنا سيدا مستقلا، تفعله من أجل كرامة كل اللبنانيين وحريتهم وعزتهم.

وقال: "يا سيادة المطران: الأميركي اليوم، كما الأمس، يهدد الوجود المسيحي في لبنان بالزوال، كما هدده في أعوام الحرب الأهلية. فأين كلمتكم القوية وصراخكم العالي؟ أين موقفكم من الأميركي الذي يريد سرقة غازنا من أجل الإسرائيلي؟"

وسأل: "أتقرأ، يا سيادة المطران، عن تاريخ أميركا وحروبها وفتنها في العالم والمنطقة ؟ أتقرأ كيف تزعزع استقرار الدول؟ وكيف تجوع الشعوب؟ وكيف تدعم الأنظمة الشمولية الموالية لها القاهرة لشعوبها".

وأضاف: "يا سيادة المطران: إننا قوم لم نعرف في تاريخنا إلا الحق والوقوف إلى جانب المظلومين. لم نعرف إلا الخير للإنسان كل الإنسان. لم نعمل لإقصاء أحد، ولا تهجير أحد، ولا الاعتداء على أحد، ولا إكراه أحد على دين وفكر. ولم نعرف في تاريخنا إلا الحب للآخر والانفتاح عليه والسيرة الحسنة والتعاون الذي أمرنا به الله ليعم الخير والسلام ربوع الانسانية".

وختم: "نحن، يا سيادة المطران، حملنا السلاح ونحمله اليوم لا لنهيمن ولا لنقتل بل لندافع عن الوطن ونحميه بأرواحنا. وكنا دائما حرصاء على قوة الجيش وحمايته لبلدنا. وهذا السيد الذي تراه مهيمنا هو الذي بصبره وحلمه وسعة صدره وحبه وإخلاصه جعل لنا أرضا نعيش عليها ووطنا نستقر فيه، وماء من كرامة نرتشفه، وقمحا على ترابنا نزرعه".

المصدر: الوكالة الوطنية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.