16 April 2020 - 14:58
رمز الخبر: 456088
پ
شرح رئيس لجنة الفقه والقانون الاسلامي في حوزة قم المقدسة اية الله الشيخ عليدوست فريضة الصيام في ظل تفشي وباء كورونا.

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن رئيس لجنة الفقه والقانون الاسلامي في حوزة قم المقدسة اية الله الشيخ عليدوست شرح فريضة الصيام في ظل تفشي وباء كورونا في مقال له يأتي فيما يلي نصه:

في الآونة الأخيرة ، كان هناك نقاش في الفضاء الإفتراضي حول القضية المذكورة أعلاه (حكم الصيام خلال شهر رمضان، على افتراض أن الصائم يخاف من الإصابة بالمرض الذي يسببه فيروس كورونا أو تفاقمه من خلال الصيام). لقد قيلت اشياء جيدة، ولكن كانت هناك اقوال غير دقيقة. ولذلك قال البعض وفق معلومات غير شاملة بجواز عدم الصوم فيما، ولذا نذكر بعض النقاط:

  • ما يلي يوافق القاعدة، وبالطبع لا ينبغي أن يكون هناك خلاف فيه، ولكن يجب أن يسأل المكلفون رأي مرجعهم الديني في هذا الصدد. ومع ذلك ، فإن هذه الحجة لا تخلو من فوائد وسيتم توضيحها لاحقًا.

 

  • المسألة المذكورة أعلاه ليس لها خصائص تميزها عن غيرها وهي أحد المصاديق الواضحة في المسألة المشهورة وهو رفع وجوب صيام شهر رمضان على افتراض الخوف من الضرر. وميزتها الوحيدة هي المشكلة الثانوية التي مفادها أنه إذا لم يصل الفقهاء والمراجع العظام إلى رأي مشترك في هذا الصدد، سواء في المضمون أو في شكل التعبير، أو إذا تم وضع عبء على الفقه بشكل لم يكن الفقه مسؤول عن الرد عليه، فقد تترتب عليه عواقب غير مرغوب فيها. لذلك - بالنظر إلى وضوح حكم الشريعة في هذا الصدد واستحالة الخلاف فيه - من المتوقع تمامًا التوصل إلى نتيجة معينة. ومع ذلك، نأمل أن يتم القضاء على هذا الفيروس من جذوره، بفضل الله.
  • في هذه المسألة المعيار في جواز عدم الصيام (بل حرمة الصيام)، هو أن يخشى الصائم من الإصابة بهذا المرض أو تفاقمه، ولكن رأي الخبراء يمكن أن يكون وسيلة لخلق الخوف أو رفعه لدى الصائم. لذلك فإن رأي الخبير الأمين سيكون طريقا وليست له موضوعية.

4 - في الإذن بعدم الصيام، تجدر الإشارة إلى أنه في بعض الأحيان يمكن للصائم التغلب على مخاوفه بتدابير، على سبيل المثال، عن طريق تناول بعض الطعام وشرب بعض المشروبات في الصباح وبين الإفطار والسحر وعدم مغادرة المنزل - دون أي مشاكل او حرج بالنسبة له- يمكنه توفير مياه الجسم ليوم واحد، مثل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى ويوصيهم بعض الأطباء بذلك. وكذلك إذا استطاع أن يؤدي واجبه المنزلي بمضغ شئ لا يفسد الصيام وتحل مشكلته بذلك. وبطبيعة الحال، في هذه الحالة، يمكن لرأي الخبير أن يخلق الثقة للصائم وأن يكون وسيلة للمضي قدما.

 

۵- على كل حال، السفر ليس واجبا لرفع وجوب الصيام، لكن من الضروري قضاء الصوم في الوقت المناسب.

هنا ينبغي التذكر بمسألتين:

1- قد طرح بعض الأساتذة أن قول الثقة والبينة الى جانب الخوف من ضرر الصيام قد يثبت جواز الافطار. ردا على هذه الاشكالية، يجب أن نقول: أن ما يتفق عليه للفقهاء هو الخوف من الضرر، وبالطبع أن بعض العلماء مثل الراحل آية الله خويي، أضافوا قول الشخص الموثوق به، ولكن هنا من الخطأ تقديم شهادة البينة. لان شهادة البينة تكون معتبرة فقط في الامور الملموسة (المحسوسة)، لأن متعلق الشهادة في فرض أن الصيام ضار للانسان الصائم، وأن هذه مسألة حدسية وليست حسية. ربما يحصل وهم بأن متعلق الشهادة هو وجود الضرر في حال الصوم وعدمه بشكل تام، ولكن حتى لو كان الأمر كذلك، فإن الشهادة لا تزال غير حسية. لذلك طرح البينة يكون خطأ هنا، بينما هناك اختلاف في صحة كلية البينة.

2- يجب ملاحظة أن الضرر، والخوف من الضرر، الحرج ، والمشقة، وما يماثلها يلاحظها الشارع المقدس في وضع الحكم، وهنا عادة ما يكون نوع من الضرر، وخوف عموم الناس من الضرر، ونوع من الحرج وما شابه ذلك من قبل المشرع. لكن الضرر أو الحرج أو الخوف من الضرر يقصد منه الضرر الفردي وعند ذلك يتم طرحه في وضع الحكم او امتثاله.  ولا يجوز تساوي اعتبار وجود هذه العناصر في عملية وضع الحكم على افتراض وجود هذه العناصر بعد الوضع وفي عملية الامتثال.

في النهاية ، ما يبدو مهما جدا هو أن لا يكون الفضاء الإعلامي وسيلة بيد أعداء الدين لاضعاف العقيدة وايمان الناس. فليصلح الله كل الامور ويحمي الجميع من شرور اخر الزمان وهجوم موجات الضلال.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.