13 May 2020 - 12:02
رمز الخبر: 456192
پ
الدكتور احمد سعدي:
قال رئيس مركز الشهيد فاضل للدراسات الاسلامية والاستراتيجية الدكتور احمد سعدي: ان فلسطين قلب الامة النابض ولن یتخلى عنها الشعوب المسلمة.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، انه وبمناسبة اقتراب يوم القدس العالمي اقيم مؤتمر عبر فيديو كونفرانس بعنوان ("تكريس التطبيع"... بين الحرص العربي والرفض الشعبي) في قم المقدسة.

وشارك في هذا المؤتمر كل من رئيس حزب الاصلاح والوحدة اللبنانية الدكتور ماهر عبد الرزاق ورئيس مركز الشهيد فاضل للدراسات الاسلامية والاستراتيجية الدكتور احمد سعدي وممثل حركة حق البحرينية عبد الغني خنجر.

وكاحد من المشاركين، اعتبر رئيس مركز الشهيد فاضل للدراسات الاسلامية والاستراتيجية الدكتور احمد سعدي يوم القدس العالمي بانه يوم تقف الامة الاسلامية عند فلسطين ذلك جرحها النازف وعند المسجد الاقصى الذي توجه اليه النبي الاكرم قبل ان يصلي نحو الكعبة.

وصرح الدكتور احمد سعدي بان تزامن يوم القدس مع شهر رمضان يدل على وجه جامع بينهما وهو الخلود في حياة المسلمين وفي ذاكرتهم وشعورهم وخاصة في هذا العام حيث طرحت صفقة القرن صفقة الذل والعار حيث استقبلت بعض الانظمة العربية بهذا الذل والعار.

فلسطين قلب الامة النابض ولن یتخلى عنها الشعوب المسلمة

وتابع قوله: ان الشعوب الاسلامية بالرغم من الاضطهاد الذي تعيشه من بعض حكامها وبعض رجال الافتاء الذين يعيشون على موائد الحكام، كان لها موقف وتحديدا في هذا العام فانهم سيعبرون وبوضوح في يوم القدس العالمي عن عدة رسائل اولا ان فلسطين هي ارض اسلامية وثانيا ان فلسطين لا تباع ولاتشترى ثالثا ان الشعوب المسلمة لن تتخلى عن القدس وفلسطين فهي محتلة فلا يمكن بيعها بالمال او بالسلاح اوالتآمر.


واضاف سماحته: ان القاطنين في فلسطين من الصهاينة هم غصبوا هذه الارض فلا يمكن تصرفها لاحد منهم بما فيهم ترامب واما الرسالة الرابعة فهي ان القدس عاصمة فلسطين خلافا لما تتضمنه صفقة القرن من جعل القدس عاصمة موحدة لاسرائيل فان ذلك اوهام على الاسرائيلي ان يفرجها عن ذهنه ويعود الى المكان الذي جاء منه الى فلسطين.

ولفت الدكتور سعدي كرسالة خامسة الى ان فلسطين قلب الامة النابض ولن تنسى الذاكرة الاسلامية فلسطين مضيفا ان الرسالة السادسة هي ان الحق الفسطيني وعلى كرور الازمنة لا يمكن ان يسقط بالتقادم فتبقى فلسطين للانسان المسلم هي فلسطين واما الرسالة السابعة فهي ان اسرائيل هي دويلة لقيطة وان صفقة القرن انتهاك لكل الاعراف والقرارات والاتفاقيات الدولية فلا مبرر لوجود صفقة قرن ليقبل بعض الاقزام الذين يحكمون البلاد العربية هؤلاء الذين باعوا الشرف والكرامة فتبقى فلسطين كما يبقى رمضان وسنعيش فلسطين في كل يوم من حياتنا.

هذا وسيكون يوم القدس العالمي لهذا العام هو اكبر زلزال للمطبعين وسيفضح كل علماء السلاطين وسيكون قريبا جدا من ذكرى النكبة وسيفضح كل المتامرين على القضية وستحرق الجماهير في كل دول العالم صور قادة التطبيع في العالم وستحاسب الجماهير علماء الشياطين الذين يفتون كل عام بمقاطعة يوم القدس.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة