28 July 2020 - 14:22
رمز الخبر: 456550
پ
رئيس الهيئة الإسلامية الفلسطينية؛
اعتبر سماحة الشيخ سعيد قاسم أن صفقة القرن لن تؤثر علی مجال الصراع أبدا بما وعدنا النبي علی أن المؤمنين ستبقي بها بهذه الارض و انما هي مرحلة في الاستغواء علی العرب و المسلمين بسبب ضعفهم.
قال رئيس الهيئة الإسلامية الفلسطينية، الشيخ سعيد قاسم، في حوار خاص مع مراسل وکالة رسا للأنباء، حول صفقة القرن الأمريکية: أن آيات القرآن تدل علی أن الصراع سيأخذ هذا المجال مجراه الی أن يتحقق وعد الآخرة بأن ندخل المسجد.
اعتبر سماحة الشيخ سعيد قاسم أن صفقة القرن مبادرات ضعيفة لايمک قرارا في العالم الیوم و هذه المبادرات غالبا ما يتقدم بها العرب أو حلفائهم و هذا الصراع سينتهي الی النصر علی الأعداء الصهيونية في فلسطين و هذه المبادرات عاجز عن التحکم في القرار الدولي و الاقليمي.
أکد في بيان له حول اتحاد الدول العربية ضد صفقة القرن قائلا: الجامعة العربية الآن يسيطر علیها محور الاستسلام و التطبيع و التخاذل و التآمر علی القضية الفلسطينية. الذين يسيطرون علی قرار الجامعة العربية هي الدول التي ساهمت في انشاء دولة اسرائيل و طرد الفلسطينيين من أرضهم و هي التي لازالت تساهم في کل الحروب التي تشن علی العرب و المسلمين دعما و تأييدا منها و بالتالی هذه الجامعة لن يکون لها أي أثر ايجابي في مواجهة هذه الصفقة بل علی العکس سيکون لها أثر سلبي و هو أنها ضمنا موافقة علیها و في العلان يصرحون بأنهم يرفضونها. اما في القسم الثاني من الدول العربية و هي الآن المنشغلة في ذات محور المقاومة و الدول التي ماتزال علی رفضها الکامل للکيان الصهيوني فهي الآن ضعيفة في الجامعة العربية و ليس لها قرار يؤثر علی الجامعة العربية بل إن سوريا قد طردت من الجامعة العربية وبتالی اذا طرد سوريا فإن الجزائر أو تونس أو العراق لايملک تأثيرا قويا في محور الصراع مع العدو الصهيوني.
عبّر رئيس الهيئة الإسلامية الفلسطينية عن صفقة ترامب بأنها للقضاء علی القضية الفلسطينية و بأنها رؤية صهيونية لاحتلال الأراضي الفلسطينية و اخراج سکانها الی الدول المجاورة و تحقق اسرائيل الکبري.
و أکد أن صفقة القرن لن تؤثر علی مجال الصراع أبدا بما وعدنا النبي علی أن المؤمنين ستبقي بها بهذه الارض و انما هي مرحلة في الاستغواء علی العرب و المسلمين بسبب ضعفهم.
بعون محور المقاومة نفرض الاستفتاء لحل القضية الفلسطینية
و استمر أن الحل الإيراني من الجانب المنطقي صحيح و طرح معقول و مقبول محليا و دوليا؛ ولکن من حيث التطبيق لايمکن أن نجد له آلیة للتطبيق للقضية الفلسطينية. لأنه حل في ضمن مرحلة الصراع و أننا طالما لانملک التأثير علی القرار الدولي لا بالأمم المتحدة و لابالمجلس الأمن و لا في الإعلام و لا غير ذلک فإننا نطرح هذه الفکرة التي تعتبر حيادية و مقبولة من کل الأطراف الدولية و الشعوب و الحرکات و الحکومات، إلا أن الصهاينة لن يقبلوا بتطبيقه فإننا نحتاج الی المقاومة لنفرض هذا الحل.
اضاف رئيس الهيئة الإسلامية الفلسطينية، مشيرا الی أزمة کورونا في أمريکا و قتل جورج فلويد و المظاهرات و غيرها أن الولايات المتحدة تعاني من المشاکل العديدة التي تحمل بذور الانهيار.
و استمر في بيان له حول التطبيع العربي الصهيوني: خيانة بعض العرب منذ زمن بعيد منذ صدور وعد بلفور من عام 1917 و هم يتآمرون علی هذه القضية و بعضهم استقر وضعهم قائما بالحکم و الملک و نتيجتها استمرارية هذا التآمر تجاه القضية الفلسطينية
ختم الشیخ سعید قاسم بیانه بأنه طالما أن هولاء القادة السيد القائد و السيد حسن نصرالله هما طرفا محور المقاومة فالمقاومة معني بإفشال صفقة القرن و تحرير فلسطين.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.