01 November 2009 - 23:34
رمز الخبر: 1014
پ
القرضاوی ینتقد "حکام الأمة الذین لا یغضبون" للأقصى///

 طالب الشیخ یوسف القرضاوی، رئیس الاتحاد العالمی لعلماء المسلمین، بـ"تحرک عربی وإسلامی عاجل" لمواجهة الاعتداءات الإسرائیلیة على المسجد الأقصى المبارک، ووجه انتقادات لـ"حکام الأمة الذین لا یغضبون" بسبب هذه الاعتداءات.

 

وقال القرضاوی : "المسجد الأقصى یتعرض لخطر عظیم، والیهود یمکرون به والأمة فی غفلة اللاهین وغمرة الساهین ولا تدری ما یکاد لها".

 

وتعرض المسجد الأقصى مؤخرا لثلاثة اقتحامات یهودیة خلال فترة وجیزة لم تتجاوز الشهر، وقع آخرها یوم 25-10-2009، وحذرت شخصیات فلسطینیة من أن هذه الاقتحامات تأتی فی إطار التحول من مرحلة إثبات السیادة الإسرائیلیة على الأقصى إلى إثبات "الحق الیهودی" المزعوم بممارسة العبادة فی ساحاته، وذلک حسبما نشره موقع قناة الکوثرالفضائیة.

 

وحذر القرضاوی، الذی یرأس أیضا مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولیة، من أنه قد یأتی یوم یستولی فیه الإسرائیلیون "على المسجد الأقصى ویغلقونه مدة من الزمن ثم یقسمونه بین المسلمین وبین الیهود على غرار ما فعلوه بالحرم الإبراهیمی" فی مدینة الخلیل المحتلة، مؤکدا أن "کل شیء قابل أن یحدث ما دامت الأمة نائمة ولا تنتبه لما یبیت لها من خطط الأعداء".

 

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.