15 August 2015 - 10:05
رمز الخبر: 10636
پ
خطیب الجمعة فی قم:
رسا- أکد الشیخ أعرافی على عدم جدوى التصریحات المتناقضة بشأن الاتفاق النووی وقال: ینبغی للمستکبرین أن یخرجوا من أذهانهم فکرة خضوع إیران للتهدیدات والمطالبات غیر المشروعة.
لا یستتب الأمن فی العالم ولا یشیع السلام فیه إلا بتجرید أمریکا والاستکبار من السلاح الفتاک
 أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ علی رضا أعرافی، إمام الجمعة فی محافظة قم، قال فی خطبة الصلاة لهذا الأسبوع: تمر علینا فی هذه الأیام ذکرى انتصار المقاومة المتمثلة بحزب الله فی لبنان على الکیان الصهیونی، وقد استمرت حلقة الانتصارات منذ ذلک الیوم الى یومنا هذا، ومن أهم نتائج ذلک الانتصار ازدیاد منعة المقاومة الإسلامیة فی المنطقة وانطلاق الصحوة الإسلامیة والتصدی للمستکبرین.
 
وأردف: حاول المستکبرون التأثیر على الصحوة الإسلامیة من خلال تأسیس تیارات تکفیریة ومجامیع منحرفة، لکنهم بحول الله وقوته لم یحصلوا على أی نتیجة الى الآن، بل أضحوا منبوذین فی أذهان العالم وتزداد الکراهیة لهم فی کل یوم.
 
وأشار الى لقاء مدیر الصلیب الأحمر العالمی بالعلماء والمراجع، قائلا:ً لا یستتب الأمن فی العالم ولا یشیع السلام فیه إلا بتجرید أمریکا والاستکبار من السلاح الفتاک، وقد طُرح ذلک على مدیر الصلیب الأحمر، فما کان منه إلا السکوت.
 
ولفت الى التصریحات المتناقضة للساسة الغربیین حول إیران، مبیناً: لا جدوى من التصریحات المتناقضة للساسة الغربیین بشأن الاتفاق النووی مع الجمهوریة الإسلامیة فی إیران؛ ولذا ینبغی للمستکبرین أن یخرجوا من أذهانهم فکرة خضوع إیران للتهدیدات والمطالبات غیر المشروعة.
 
الى ذلک، أشار سماحته الى عشرة الکرامة، وقال: تبدأ عشرة الکرامة بمیلاد السیدة فاطمة المعصومة (ع) وتنتهی بمیلاد الإمام علی بن موسى الرضا (ع)، ویعدّ مجیء هذین الشخصین العظیمین الى أرض إیران الإسلامیة من بواعث الافتخار للشعب الإیرانی الأبی.
 
 
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.