29 August 2015 - 16:00
رمز الخبر: 10751
پ
رسا- بحث الأمین العام للمقاومة الاسلامیة عصائب أهل الحق الشیخ قیس الخزعلی مع رؤساء الجمهوریة والوزراء ومجلس النواب کلا على انفراد مجمل الاوضاع السیاسیة والأمنیة فی البلاد.
الامين العام لعصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي

 

شدد الشیخ الخزعلی وخلال زیارته الرئیس فؤاد معصوم فی مکتبه ببغداد على ان تعدیل الدستور سیکون المفتاح لحل اغلب الازمات التی تعانی منها البلاد.
واکد على احقیة التظاهرات ومطالبها لکونها ضمن سقف الدستور الا انه اشار الى وجود مخاوف من انتقالها الى المرحلة الثانیة، مبدیاً قلقه من عدم استجابة الحکومة لمطالب المتظاهرین، فیما حذر من سعی بعض الاطراف لحرف التظاهرات عن مسارها الصحیح.

 

ودعا رئیس الجمهوریة الى ان یقوم بدوره لتلبیة مطالب الجماهیر مضافاً الى دور رئیس الوزراء بل اشتراک الرئاسات الثلاث فی ذلک کل بحسب صلاحیاته الدستوریة.

 

 

وبخصوص العلاقة بین اقلیم کردستان والحکومة المرکزیة، اکد الشیخ الخزعلی ان علاقة الفیدرالیة لم تعد مناسبة لتلبیة طموحات السیاسیین الکرد ولا تحقق العدالة فی توزیع خیرات العراق حیث ان اغلب العراقیین یعتقدون ان الاقلیم یأخذ اکثر من استحقاقه، وهذا یحتاج الى تصحیح نوع العلاقة، فأما ان یقرر الاقلیم تقریر مصیره بالانفصال أو أن تکون العلاقة مع العراق کونفدرالیة تحکمها اتفاقیات تضمن تحقیق العدالة فی الحقوق والواجبات.

 

 

کما أکد الشیخ الخزعلی خلال لقائه برئیس الوزراء حیدر العبادی فی بغداد ضرورة تنفیذ مطالب المتظاهرین وایجاد حلول سریعة للأزمات فی البلاد.

 

 

واکد ضرورة دعم فصائل الحشد الشعبی المقاوم بالعدة والعدد بما یتلاءم مع التحدیات التی تخوضها، فیما شدد على ضرورة الاسراع فی نقل الصلاحیات الى الحکومات المحلیة فی المحافظات.

 

 

کما نبه الى اهمیة اعادة تعیین المدراء العامین فی الدوائر الحکومیة بإشراف لجان تمثل المتظاهرین حتى تضمن عدم حصول المحاصصة ومن ثم الفساد فی عملهم.

 

ودعا الأمین العام للمقاومة الاسلامیة عصائب اهل الحق ایضا خلال لقائه برئیس مجلس النواب سلیم الجبوری الجمیع الى الاتفاق على مشروع اصلاح بمستوى التحدیات التی تواجه البلاد؛ مضیفا ان عصابات داعش التکفیریة عملت على اثارة الفتنة فی البلاد لاسیما فی المناطق المشترکة، الا ان وجودها وحد العراقیین جمیعا عندما تطوع الجمیع لمقاتلتها.

 

کما شدد الشیخ الخزعلی فی جانب آخر من اللقاء على ضرورة الاسراع فی الاستجابة لمطالب المتظاهرین لکونها منسجمة مع الدستور، مبدیاً فی الوقت نفسه قلقه من سعی بعض الاطراف الى حرف التظاهرات الشعبیة عن مسارها الصحیح.

 

کما اقترح ان یقوم البرلمان بتشکیل لجنة تستمع الى طلبات المتظاهرین وتطلع علیها حتى یقوم البرلمان بدوره بشکل مباشر فی الإصلاح.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.