10 November 2009 - 19:17
رمز الخبر: 1086
پ
الشیخ المنسی: التّجنیس السیاسیّ جریمة إنسانیّة تاریخیّة فی حقّ هذا الوطن

 

الشیخ المنسی: التّجنیس السیاسیّ جریمة إنسانیّة تاریخیّة فی حقّ هذا الوطن

التّجنیس ضرر واضح على الجمیع
التّجنیس أیّها الأحبّة، ضرر واضح على الجمیع لا خلاف بین المواطنین فی هذا البلد بضرر وخطورة مسالة التّجنیس السیاسیّ والذی ما یزال قائمًا, لا خلاف فی ضرره وتضرّر هذا الوطن، وهذا الشّعب بهذه الجریمة النّکراء, الجریمة الإنسانیّة التّاریخیّة فی حقّ هذا الوطن، وحقّ هذا الشّعب لا یختلف فی ذلک اثنان ممّن لهم حرص على مصلحة هذا الوطن وشعب هذا الوطن، ومستقبل هذا الوطن, فی کلّ المناحی تخرج الآثار فی أسواق ومدارس, فی مستشفیات وخدمات, فی إسکان ووظائف فی کلّ مناحی الحیاة تخرج الآثار، وقد طفحت بعض تلک الأخبار وما یتکتّم علیه، وما یخفى أکثر وأکبر, لکن طبیعة البشر أنّ هناک منتفعین, أنّ هناک مصلحیّین, أنّ هناک مستفیدین من وراء هذه الجریمة, هناک من له نظرة مصلحیّةٍ ضیّقة یرى مصلحتهِ فقط فی هذه الدّنیا فقط، وأیّامه فقط لا یحسب حتى لأبنائه والأجیال القادمة, لا غرابة فی أنْ تسمع ناعقًا هنا، أو هناکَ یؤید التّجنیس, لا غرابة فی أنْ تسمع من ینعق، ویدافع عن مسألة التّجنیس السیاسیّ وخطورته إذ أنّ مصالحه وحیاته ومنصبه وبقاؤه على کرسیه کان بهذا المشروع، قوام کرسیه، وقوام منصبه، وقوام حیاته على هذه الجریمة، فلا ینتظر منه أنْ یؤید المعارضة على التّجنیس، إنّما یتوقّع منه بلا غرابة أنْ یقف مؤیدًا للحکومة فی هذه المسألة الخطیرة.

التّجنیس من منظور طائفیّ
هناک مَن یتوهّم أنْ فی التّجنیس حفاظًا على طائفة معیّنة، وهو مخطئ.
وکم هی آلام تلک الطّائفة!
ماذا حدث فی جوّ وعسکر، وماذا حدث فی الحدّ، وفی المحرق؟ وماذا یحدث فی الرّفاع؟، وکم من الأخوة فی الرّفاع مَن یتحدّث مع أصحابه، ومع العاملین معه، کم منهم مَن یتحدّث عن تلک المصائب التی حلّت بهم من جرّاء التّجنیس!
الفارق فی تلک الطّائفة أنّه لا جمعیّات سیاسیّة لهم تتبنّى هذا الطّرح، وتتبنّى مقاومة التّجنیس ولکن الشّعب مکتوٍ بهذا التّجنیس شیعتهِ وسنّته یتوهّم مَن یزعم أنّ فی التّجنیس نصرة لطائفة، أو هل کانت تلک الطّائفة محتقرة، أو مهمّشة، أو منبوذة، أو مظلومة فی هذا الشّعب؟ أو هل قامت الطّائفة العظمى فی هذا البلد المؤمن بالاعتداء على تلک الطّائفة، أو بالتّضییق علیها فی رزق، أو معاش، أو وطن، أو وظیفة؟
حتى یستجلب ذلک؛ من أجل نصرتهم!
وأیّ انتصار لهم؟

التّجنیس والتّباکی على العروبة
وینعق البعض أنّ فی التّجنیس حفاظًا على عروبة البحرین، وهذه نُکتة لا یُستحقّ أنْ یُضحک علیها, للمحافظة على عروبة البحرین یجنِّسون من هبّ ودبّ، یأتون بهم من البراری، ومن القفار لا یمتلکون انتماء لوطنٍ ولا لأرضٍ, هذا الذی لا یمتلک فی نفسه شعورًا بانتماء إلى أرضٍ ووطنٍ وقدسیّة وطنٍ أترید منه أنْ یقدّس وطنًا أجنبیًّا عنه؟
ومهما أغدقت علیه من مادّة، وأموال سوف ینقلب سحره علیکم فی یوم من الأیّام.
نقول ونکرّر: إنّ الضّرر على الجمیع, وأنّ الجمیع مطلوب منه أنْ یرفض، وأنْ یستنکر، وأنْ یعمل ما بوسعه لمحاربة ومواجهة هذه الجریمة النّکراء، کلٌّ بما أوتی بالطّرق السلمیّة المتاحة، لأنّ الضّرر خطیر وخطیر، وکلّما تأخّر الوقت ازدادت خطورته.

ولکم فی التّاریخ عِبرة وإنذار!
هکذا هو التّجنیس والتّاریخ - ومن العجیب أنّ البشر لا یعتبرون بتاریخهم – والتّاریخ نقل لنا المصائب فی تاریخ العباسیّین، وما فعلوا هم مَن جلب الأتراک إلى بغداد, حتى أنّ التّاریخ ینقل أنّ الأتراک المجلوبین إلى بغداد العروبةإذا کانوا یخافون على عروبة وتهمّهم عروبة البحرین – ینقل الـتّاریخ أنّ التّرکی کان یمشی فی أرض بغداد بفرسهِ، ویدهس الرّجل العربیّ، ولا یستطیع العربیّ أنْ ینبت ببنت شفة.
العباسیّون أذلّوا المسلمین العرب إلى مستوى بأنّ التّرکیّ یأتی بفرسه یمشی طلیقًا مرتاحًا فی أزقّة وشوارع بغداد، ویدهس مَن یشاء من العرب دون أنْ یحتجّ محتجّ.
وماذا حدث بعد ذلک؟
التّاریخ یقول: إنّ بعض حکام العباسیّین - رأس الدّولة، أمیر المؤمنین، خلیفة المسلمین کما یسمّونه - أنّ هناک من الحکام العباسیّین مَن هجم علیه الأتراک أنفسهم، ودخلوا علیه حمّامهُ، وقطّعوا جسده إربًا إربًا، وخلطوا دمهُ بِماءِ حمامهِ، فصبغ ذلک الحمّام والماء بلون الدّم.
لکن أین الاعتبار؟, وسنّة الله (عزّ وجلّ) هکذا، ولن یسکت بعض أولئک النّاعقین والمؤیّدین إلا إذا أصابتهم بعض تلک النّکبات، وإذا ارتدّ علیهم بعض سحر ساحرهم.
نسأل الله (عزّ وجلّ) أنْ یفرِّج عنّا، وعن جمیع المؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات، وأنْ ینصر الإسلام وأهله، ویخذل الکفر والظّلم والنّفاق وأهله، وأنْ یرد الغرباء، ویفکّ الأسرى والمسجونین لا سیما شبابنا المظلومین من المعامیر وغیرها، وأنْ یداوی ویشافی المرضى والمعلولین، وأنْ یغیّر سوء حالنا بحسن حاله بحقّ محمّد وآله الطّاهرین.
اللّهمّ، إنّا نشکو إلیک فقد نبیِّنا (صلواتک علیه وآله)، وغَیْبَة ولیِّنا، وکثرة عدوِّنا، وقلَّة عددنا، وشدّة الفتن بنا، وتظاهر الزّمان علینا، فصلِّ على محمد وآله، وأعِنّا على ذلک بفتح منک تعجّله، وبضرّ تکشفه، ونصر تعزّه، وسلطان حقٍّ تظهره، ورحمة منک تجلّلناها، وعافیة منک تلبسناها برحمتک یا أرحم الرّاحمین.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.