11 November 2009 - 19:02
رمز الخبر: 1099
پ
السید القبانجی: خطابنا الاعلامی یجب ان یعالج ویلمس ادوات الشارع<BR>


شدد سماحة حجة الاسلام والمسلمین السید صدر الدین القبانجی امام جمعة النجف الاشرف على اهمیة اتحاد الائتلافین ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطنی العراقی خصوصا ان الساحة لیست اکثر سهولة.
جاء ذلک خلال استقباله فی مکتبه الرسمی الامین العام لحزب الوسط د.موفق الربیعی والوفد المرافق له.
الى ذلک اکد سماحته على اهمیة التحرک على النخب والکفاءات والجمهور وتوعیة الشارع العراقی باهمیة الانتخابات الى جانب کسب القلوب.
واضاف: خطابنا الاعلامی لیس قویا وهناک فاصلة بین الناس والسیاسیین، وقال: خطابنا الاعلامی یجب أن یعالج ویلمس ادوات الشارع ونحن قد نتغافل رای الشارع .
وفی قراءة مجملة للشارع العراقی اکد ان مساره ومسار التجربة العراقیة مسار ناضج قیاسا بالدیکتاتوریة التی حکمته لعقود من الزمن واعتبار العمر القصیر للتجربة العراقیة الجدیدة، وقال: استطعنا المحافظة على وحدة المکونات العراقیة والتقدم فی مسار الاستقلال الکامل، ودحر الارهاب، وتحقیق الاستقرار السیاسی وغیر ذلک، مثنیا فی الوقت ذاته على مواقف الامام السید السیستانی (دام ظله) وابوته للجمیع وحمله لهموم الامة.
من جانبه قال د.موفق الربیعی : نحن بالنتیجة اسلامیون ونرید تحقیق مصلحة العراق وهی لیست مصلحة حزب او شخص کما حدث فی المرحلة الماضیة واضاف: نرید بناء دولة المؤسسات .
فی الصعید ذاته قال الربیعی: نحن کأکثریة من اتباع اهل البیت ضماننا الوحید ان نبقى على حب العراق، مشددا على ضرورة بناء دولة مؤسساتیة محایدة.
هذا واشاد د.الربیعی بالتاریخ المجید والثر بالمفاخر والعلوم الدینیة والحوزویة للسید صدر الدین القبانجی وعائلته العلویة والسفر العلمی والدینی لهم.
هذا وقد حضر اللقاء کل من: مسؤول العلاقات السیاسیة، ومسؤول مکتب العلاقات الوطنیة، ومسؤول المکتب الاعلامی، ومسؤول قسم الاحصاء والمعلومات، بالمجلس الاعلى بالنجف الاشرف، ومسؤول الامنیة فی منظمة بدر، والامین العام لحرکة حزب الله فی النجف، وسماحة السید محمد الطالقانی مدیر مکتب امام جمعة النجف الاشرف.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.