14 November 2009 - 19:44
رمز الخبر: 1126
پ
المهری: حوار «الأدیان» ثقافة عامة تعشقها الشعوب لیسود السلام فی العالم  <BR>
اقام مجلس العلاقات الاسلامیة المسیحیة امس الاول ندوة بعنوان: «نظرة الدین لاحتکار الحقیقة والتطرف الفکری» بمشارکة السید محمد باقر المهری رئس مجلس العلاقات الاسلامیة المسیحیة والارشمندریت افرام الطعمی وکیل مطران بغداد والکویت والخلیج الفارسی الارثوزکس، بالاضافة الى الدکتور علی النقی المستشار السیاسی بمجلس الامة وعضو مجلس العلاقات الاسلامیة المسیحیة، وبحضور الشیخة فریحة الاحمد والسفیر الایرانی علی جنتی وشخصیات دینیة وسیاسیة، وتضمنت الندوة أوراق اعمال تحدثت عن رفض فکرة الاحتکار الدینی ونبذ التطرف الفکری ومن هم خارج الادیان السماویة، وتحدث المهری عن تبنی الاسلام دعوته الى دین الله والشریعة الاسلامیة المقدسة والایمان بالمبدأ والمعاد وبالرسول والقرآن على الحکمة والموعظة الحسنة، وعلى التسامح ونبذ العنف والتطرف، ورفض الاسلام استعمال القوة والعنف والاکراه والاجبار فی سبیل ذلک، وترک اهل الدیانات الاخرى احرارا فی ممارسة شعائرهم الدینیة وکفل حریة معتقدات الناس وجعل حریة العقائد امرا مقدسا فی الشریعة الاسلامیة واوجب احترام عقائد الاخرین، مستدلا بالایة الکریمة «لا إکراه فی الدین قد تبین الرشد من الغی» وقال تعالى «وقل الحق من ربکم فمن شاء فلیؤمن ومن شاء فلیکفر» وقال تعالى: «أفأنت تکره الناس حتى یکونوا مؤمنین»، مضیفا ان الله سبحانه وتعالى لا یرید اکراه احد على الدخول فی الاسلام وتقبل الشریعة الاسلامیة عن غیر قناعة، فلکل انسان الحق فی اختیار دینه الذی یمثل قناعاته فینتمی الیه ویتحرک ضمن خطة دون ان یصادف فی ذلک مشکلة على مستوى واقعه الاجتماعی، مبینا ان القرآن الکریم امر بعدم استعمال القوة والجنوح الى السلم بمجرد ان الطرف الاخر الذی لا یؤمن بالاسلام ویکفر بدین الله یجنح الى السلم ویمیل الیه ولا یرفع السلاح ضد الاسلام، ویترک العنف والبطش والفتک بالمسلمین.

واشار سماحته الى ان القرآن الکریم حدد دور الرسول «ص» بالدعوة والتبلیغ الى الاسلام ولیس اجبار الناس على ذلک، او اکراه الفرد على تبدیل دینه وعقیدته واعتناق الاسلام فمسؤولیته الدعوة الى الدین الاسلامی وهی شیء آخر یختلف عن الاکراه على الدین، وقال ان الاسلام یدعو بوسائل غیبیة لتغییر قناعات الناس الایمانیة ومن خلال طرق غیر عادیة لکی یدخلوا فی دین الله، وقد اتاح الاسلام الفرصة لاهل الکتاب لکی یعیشوا فی المجتمع الاسلامی بجوار اخوانهم المسلمین لهم ما للمسلمین من الحقوق، وسمح لهم بان یؤدوا شعائرهم وطقوسهم الدینیة، ولم یسمح النبی «ص» بالتعرض الى الکنائس وأماکن العبادة لاهل الکتاب اصحاب الدیانات السماویة.



الجهاد دفاع عن النفس

وبین المهری الهدف من الجهاد فی الاسلام قائلا انه عبارة عن حروب دفاعیة عن النفس او العقیدة او دفاع عن العهود والمواثیق والالتزامات اذا کانوا لم یلتزموا بها وینقضوها ظلما وعدوانا، واما حروب وقائیة رامیة الى اضعاف العنف الذی یشکل خطرا مباشرا على الاسلام کما حدث مع الفرس والروم اللذین کانا یشکلان خطرا حقیقیا على المسلمین.

وان الهدف من الجهاد فی الاسلام ردع الظالم عن الظلم لا الاعتداء علیه، وعن احترام الاسلام للدیانات السماویة الاخرى قال المهری: ان النبی «ص» کان یحترم اتباع نبی الله عیسى علیه السلام کما یعترف الاسلام بان الدیانة المسیحیة کان لها حضور حقیقی فی شبه الجزیرة العربیة، ومن المعروف ان اقرب الناس للمسلمین هم اخواننا المسیحیون، کما ذکر ذلک القرآن الکریم ولیس للنصارى ای اعداء مع اهل الدیانات السماویة الاخرى.

وفی الجزء الأخیر من کلمته اشار المهری الى ظاهرة العنف التی اصبحت عالمیة مأساویة حسب وصفه، مبینا خطورة تطور هذه الظاهرة الخطیرة التی تحولت الى فکرة تکفیریة واصبح الارهاب فکرة عقائدیة مقدسة عند بعض الجماعات المتطرفة الذین یدعون الاسلام زورا وبهتانا. آملا التوسع لنشاط مجلس العلاقات الاسلامیة المسیحیة وتوعیة الناس، لیصبح حوار الادیان ثقافة عامة تعشقها الشعوب لیسود الامن والصلح فی العالم اجمع.



الصحوة الدینیة

من جانبه رأى الارشمندریت افرام الطعمی ان هناک کثیرا من الدراسات والابحاث التی تحدثت ومازالت منذ بدء الالفیة الثالثة عن الصحوة الدینیة لدى الشعوب، مشیرا الى ان السعی وراء المعانی الابدیة وبناء الاخلاق الانسانیة على معالم ثابتة فی ازدیاد وتعاظم وسط هذا المجتمع الاستهلاکی الممیت، مشیرا الى ان الدین یطرح فی البحث عن الهویة الشخصیة فی دنیا العولمة کحل افضل فی ظل فشل مجالات العلم العدیدة والاحزاب والتجمعات الاخرى فی التعبیر عن الهویة الشخصیة، والحفاظ على الخصوصیة وانقاذها من الذوبان والانصهار فی ثقافة العولمة، مضیفا ان التعلق الدینی یأخذ دور الاجابة عن امور عدیدة هی مجال شک لدى العدید من شبابنا الیوم سواء فی بعض العلوم الانسانیة او التشریعات الاجتماعیة الواهیة والسطحیة، وجمیعها تؤدی الى عودة الشباب الى ممارسة دینهم ومعتقدهم، کأن یلتزموا کتبهم المقدسة الموحى بها من الله وتعالیم دینهم وارتیاد المساجد والکنائس طلبا للصلاة ولقاء وجه الله.

وتساءل طعمی عن کیفیة خلق صحوة دینیة واعیة عند شباب الیوم وجعله للغد عونا وعضدا لکل خیر فی المجتمع، ولا یسأل الآخر عن دینه او لونه وفکره او معتقده، ورأى ان الفکر الانعزالی التعصبی المبغض للآخر والرافض له هو ولید تفاعلات تربویة.

ورأى ان اهم امر فی علاجه هو التربیة الصحیحة لابنائنا القائمة على ایضاح البنى الاساسیة للدین وتوضیح الممارسة الصحیحة والحقة والطریق السوی.

والامر الثانی هو ضبط المنابر والمجالات الاخرى سواء الاعلامیة منها او الارشادیة التوجیهیة، کیلا تعم الحداثة وتتحول استخداماتها الصحیحة الى نقمة والى وسائل لتأجیج عصبیة هنا وهناک.

واضاف: اجتماعنا الیوم یجسد بشکل من الاشکال التلاقی والتعایش بین الدیانات والرسالات السماویة کونها من اله واحد خرجت والى اله واحد تقود تابعیها، تعددنا حق لان الرب شاء هکذا کقوله «ولو شاء ربک لجعل الناس امة واحدة» ولکان لکل واحد صورة طبق الاصل عن الاخر. لکن مشیئة الله ان نکون فی تنوع انتماءاتنا وافکارنا وعقائدنا کمرج زهور یعطر الجو الشرقی والعالم اجمع بنفحات عطر اخاذ یعبر عن تنوعنا ولکن عن تواصلنا وتلاقینا.

من جهته قدم الدکتور علی النقی نموذجا یجیب عن تساؤل موضوع الندوة من خلال الرجوع تاریخیا الى مشروع الإمام أمیر المواطنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وقد رأى فی هذا المجال مشروعا متکاملا کممارسة وتطبیق من خلال حکومته الواسعة التی کانت تضم ما یتجاوز 50 دولة على خارطة الیوم خلال سنوات حکمه القلیلة التی عدت أصعب سنوات التاریخ مشکلة ومعضلة، وتمثلت فی أصالة السلم فی قبالة الحرب، ونصح المضلین فی تعامله مع الذین خرجوا علیه فی واقعة الجمل.

وحقیقة حریة المعارضة حیث عاش کل من حارب الإمام علیه السلام فی ظل حکومته بکامل الحریة قائلا اننا لا نرى ذلک حتى فی أفضل الدیمقراطیات فی عالم الیوم وفی الدول المتحضرة التی تدعی التمدن والحریة والکرامة الإنسانیة، بالاضافة الى حقیقة حقوق الإنسان الکبرى، وتتجلى من خلال حدیثه الشریف (الناس صنفان اما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق) وفی وصیته لابنه الامام الحسن علیه السلام بأن یرفق بقاتله وأن یطعمه مما یأکله ویسقیه مما یشربه وأن لا تقید له قدم أو تغل له ید قائلا: ان توصیته تظهر عظمته الفریدة.

کما فی حقیقة العدل والمساواة حیث کان یتقاضى الناس الیه ویحکم بمنتهى الدقة حتى لو کان الحق یعود لرجل غیر مسلم، بالاضافة الى حقیقة الانتخابات الحرة والقرب من الجمیع، ورأى النقی أن هذه الأمثلة تنسجم مع الفطرة التی فطر الناس علیها وهی نظرة الدین الإسلامی فی موضوع الندوة.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.