17 November 2009 - 11:52
رمز الخبر: 1140
پ
العلامة النابلسي ناشد العرب وقف القتال في اليمن:
اميركا تعمل على تأمين الظروف الدعائية لاستمرار النزاع<BR>

رأى العلامة الشيخ عفيف النابلسي في تصريح اليوم "إن الوضع الأمني الملتهب في محافظة صعدة اليمنية، أخذ ينزع إلى الغرابة واللامعقولية. خصوصا ان مسار القتال بدأ يستعر تحت خلفية مذهبية تعمل الإدارة الأميركية على تأمين الظروف الدعائية والإعلامية لها في سياق مشروعها لتمزيق الأمة وتفتيتها وإلهائها بفتنة هنا وفتنة هناك".
اضاف "الأشد ريبة في النزاع اليمني-اليمني هو دخول السعودية على خط القتال، ما دفع الأمور أكثر باتجاه التعقيد والتأزم. و بينما كنا ننتظر ونتوقع من المملكة مبادرة للحل والسلام تعتمد على إصلاح ذات البين والحوار وحرمة دماء المسلمين، إذ بنا نفاجأ بتدخل عسكري يناصر فريقا على آخر. فالأزمة في اليمن تحتاج من السعودية اداء دور إصلاحي لاحتواء القتال وتذليل الاستعصاءات ووقف نزيف الدماء، لا إلى تسخين الأوضاع الأمنية ومفاقمتها، وإعطاء أميركا مدخلا جديدا وبوابة أخرى لتوظف استثماراتها في الفتنة و التقسيم ولتنفذ مآربها الاستكبارية داخل جسم الأمة".
وتابع "إن ما يؤسف له أن كبار المسؤولين في الدوائر السياسية العربية والإسلامية يواجهون الأزمة في اليمن ببرودة وفتور، ويتجاهلون حتى الواقع الانساني الذي يزداد مأساوية وسوء يوما بعد يوم. فيما يجب على الجميع التحلي بالمسؤولية الكاملة والمبادرة إلى لجم هذا النزاع بما يحفظ وحدة اليمن وكرامة وحقوق مواطنيه وإرساء سلام لهذا الشعب الذي قدم الكثير من التضحيات خصوصا للقضية الفلسطينية".
وختم النابلسي "إننا وإزاء تزايد المخاطر على وحدة الشعب اليمني والصراع المتفجر بين الاخوة، نناشد ضمائر المسؤولين العرب والمسلمين وخصوصا في أشهر الحرم التي حرم الله فيها القتال إلى السعي الجاد والفوري لوقف كل أشكال القتال ومظاهر العمل العسكري. والحد من هذا التوتر المحتدم والمتصاعد الذي لا يستهدف اليمن فحسب بل يمتد إلى وجود الأمة وحضورها ووحدتها".

المصدر: الوکالة الوطنية اللبنانية للإعلام

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.